صرخة وخيبة فثورة... الفن في 2019 "غير كل الأعوام"

31 كانون الأول 2019 | 15:39

المصدر: "النهار"

ساعات تفصلنا عن العام 2020، بعدما كان 2019 مليئاً بأخبار حزينة وأخرى مفرحة، من دون أن نغفل الصدمات والقضايا التي شغلت "السوشيل ميديا" على صعيد عالم الفن.

بين مصدّق للخبر ومكذّب له، صدمة جديدة يعيشها روّاد مواقع التواصل الاجتماعي بعد الإعلان عن وفاة صاحب حساب "شرطة المشاهير" راغد قيس بعد "وعكة صحية" غيّبته لأيام عن منبره الخاص.

المحاربة الجميلة ميشيل حجل أنهت الصراع ورحلت هذا العام. هي ملكة جمال القلب والروح، وليست الوصيفة الثالثة لملكة جمال لبنان 2016 فحسب. الخبر أحزن كل من تابع رحلة صراعها. توفيت المحاربة حجل التي أنهت صراعها مع المرض الخبيث ورحلت في مستشفى رزق. في انتكاستها الأخيرة، لمست زميلتنا ليلي جرجس في حديث معها "صوتاً مفعماً بالحياة والأمل والإيمان" بسبب تلك الإرادة الاستثنائية، ومن كلمات الصلابة التي ميّزت حجل: "عندما علمتُ بعودته اشتدت عزيمتي أكثر، عليّ أن أهزمه بأي طريقة، أنا عم عيش كل لحظة بلحظة بس ما رح خليّ شي يكون أقوى مني، انشالله بنتصر عليه وبرجعلكن من جديد".

كما سجل نهاية العام وفاة الفنان القدير ويليام حسواني.

رحيل سيمون أسمر

متابعة الحالة الصحية للمخرج سيمون أسمر وإعلان وفاته شغلت السوشيل ميديا، إلى أن أعلن رسمياً الخبر المحزن بوفاة الأسمر عن 76 عاماً بعد صراع طويل مع المرض، وأقيم له مأتم رسميّ في كاتدرائية مار جرجس - وسط بيروت، في حضور عدد كبير من الشخصيات السياسية والفنية والإعلامية والمثقّفة.

رينه بندلي

قبل أن ينتهي العام الحالي بأيام، أعلن عن وفاة الفنان رينه بندلي، في طرابلس، عن عمر يناهز السبعين عاماً.


هيفا وهبي

الوعكة الصحية التي ألمّت بالفنانة #هيفا_وهبي ودخولها أحد المستشفيات في بيروت، أخذت حيزاً كبيراً من اهتمام الجمهورين اللبناني والعربي، لتنتشر حينها الأخبار عن تفاصيل مقلقة حول مرضها. صورتان تمهيديتان قبل الخروج من المستشفى نشرتهما حينها وهبي طمأنت جمهورها القلق على وضعها الصحي بعد الأخبار التي انتشرت من كل حدب وصوب تؤكد خطورة الوعكة الصحية التي تمر بها، لتعود وتنشر وهبي رسالة مطولة لم تستثنِ فيها أحداً، أكدت أن ما مرت به مرحلة لا تريدها أن تتكرر، كاشفة عن عودتها إلى المنزل، ومن دون توضيح تفاصيل ما واجهته صحياً. عادت وهبي أخيراً إلى إحياء الحفلات وإلى عالم الدراما.

ماغي بو غصن

الوعكة الصحية التي تعرّضت لها الممثلة #ماغي_بوغصن والإعلان عن دخولها المستشفى حيث خضعت لجراحة دقيقة في الرأس فاجأت الجميع ومن دون استثناء. واكب الجمهور تماثلها للشفاء تحت مراقبة طبية. بو غصن قطعت مراحل جبارة بعزم وقوة وأمل، متغلّبة على الألم ومتمسّكة بالسعادة والبسمة التي اختارتها سلاحاً لها في وجه أي ذبذبة سلبية.


طارق سويد

وتزامناً مع الاعلان المحزن لخضوع بو غصن للجراحة حينها، فاجأ الكاتب والممثل #طارق_سويد متابعيه بكشفه خبايا صورة جمعته بالممثلة #ماغي_بو_غصن التي ترقد في المستشفى بعد خضوعها لجراحة دقيقة في الرأس، والممثل #وسام_صبّاغ الذي فقَد والدته أيضاً هذا العام، معلناً أنه لحظة التقاط الثلاثي الصورة، "خبّأ يده لأن الدم لم يكن يصل لأصابعه بسبب الـ"رينو ديزيز" الذي يوقف الدم عن الأصابع، المرض الذي اكتشف إصابته به قبل بضعة أشهر"... مضيفاً أنه اصطحب بو غصن يومها إلى المستشفى لتجري فحوصها قبل العملية، لافتاً إلى أنها "خبّأت يدها كي لا تظهر ضمّادة سحب الدم عليها، كذلك خبّأت خوفها ووجعها ببسمة كبيرة".

عاصي الحلاني

في هذا العام أيضاً، تعرّض الفنان #عاصي_الحلاني لحادث أصيب على اثره برضوض بعد سقوطه عن فرسه، حيث نقل إلى مستشفى رياق في البقاع، وخضع لفحوص طبية شاملة. الحلاني أصيب بكسر في اصبع يده اليسرى ولكن وضعه كان مستقراً. غرّد الحلاني للمرة الأولى بعد سقوطه عن فرسه والذي كاد أن يودي بحياته، فنشر صورة قديمة له بابتسامة عريضة تؤكد لكل محبّ له بأنه يتماثل للشفاء وسيعود أقوى مما كان. وبعدها عاد لمزاولة نشاطه الفني، فتشارك مع متابعيه فيديواً من كواليس تصوير برنامج "ذا فويس كيدز"، مطمئناً جمهوره الذي قلق عليه بعد انتشار صورة التقطت داخل منزله وكشفت حجم الإصابة التي تعرّض لها، قائلاً: "رح طمّن كل المحبين هيدا الفيديو اليوم أثناء تصوير ⁦‪The Voice Kids‬⁩ الحمدلله أنا بخير الحمدلله ونحنا مستمرين بتصوير البرنامج مع أحلى المواهب والأصوات الرائعة انتظرونا". 

إعلان طلاق وائل كفوري بين المواجهة والتضامن

القضايا التي كانت في طيّ الكتمان وخرجت إلى العلن، هي قضية إعلان طلاق الفنان وائل كفوري من زوجته أنجيلا بشارة، لتحسم الإعلامية ريما نجيم المعلومة في برنامجها الإذاعي الصباحي "يا ريما" عبر أثير إذاعة "صوت الغد". القضية كبرت أكثر فأكثر بعدما كسرت بشارة صمتها وتحدّثت عن مشاكل تواجهها مع كفوري، مقدّمة دعوى ضدّه بجرم الإهمال بالواجبات العائلية والتعهّد بعدم التعرض لها سنداً إلى المادة 501 من قانون العقوبات.

وفي ردّ هو الأوّل للفنان #وائل_كفوري، بعد صدور تسجيل صوتي مسرّب للمحامي أشرف الموسوي اعتُبر مسيئاً له ولأهل زحلة، تلته حملة تضامنية أطلقها أهل #زحلة بعنوان "وائل كفوري خط أحمر"، شكر كفوري "أهل حوش الأمراء- زحلة الذين انتفضوا لكرامتهم بعد التعرّض له ولهم في الوقت عينه"، مضيفاً في تصريح لـ" أم تي في" قبل احتفاله بالبقاع: "الزحالني طالما عرفوا بالدفاع عن كرامتهم. الموضوع أصبح ورائي بعد اعتذار الموسوي منّي والأهم من أهل زحلة".

وبرّر كفوري التزامه الصمت منذ انتشار طلاقه من أنجيلا بشارة، قائلاً: "أنا أب لابنتين وكرامتهما تسوى عندي الدني كلها، خليون يضلو يحكوا، لكن ابنتاي خط أحمر وحفاظاً على كرامتهما لن أرد".

طلاق نادين نسيب نجيم

الخبر غير المنتظر في هذا العام تمثّل بإعلان الممثلة #نادين_نسيب_نجيم طلاقها من زوجها المهندس هادي أسمر، وذلك عبر حسابها في "تويتر"، فقالت: "القرار ما كان سهل علينا، والفراق صعب، لو شو ما كانت الأسباب، بس العِشرة والاحترام والمعزة بضلوا، والأهم الثمرة الحلوة ولادنا... ما في كلمة تعبر عن شعوري بهاللحظة، بس هيك صار الله يحمينا وأنا وهادي أصدقاء متحدين للأبد، شكراً لكل رسائلكم وبقدّر محبتكم إلنا".

أما في المقلب الآخر، فقد أعلنت منذ فترة قصيرة الممثلة نادين الراسي ارتباطها، كاشفة هويّة خطيبها. ومن خلال صورتين نشرتهما في حسابها عبر "إنستغرام" ظهر مجد دعبول في إحداهما مبتسماً، فيما بدت الراسي مبتسمة هي الأخرى، وأرفقتهما بتعليق: "قد يستطيع أي شخص أن يلفت انتباهك، إلا أنّه يتطلب شخصاً مميّزاً ليخطف قلبك". وتابعت: "الأمور الجيدة مقبلة، فلا تتوقّف عن المضي قدماً يا حبيبي".

مارسيل خليفة

بين ليلة وضحاها، تربّع اسم الفنان مارسيل خليفة على ترند لبنان، بعد حفله "تصبحون على وطن" الذي أحياه في افتتاح مهرجانات بعلبك الدولية. خليفة لم يؤدِّ النشيد الوطني اللبناني، على غير العادة في افتتاح مهرجان مماثل، بل خصّ بعلبك بنشيد خاص. وعلى وقع الهجوم الذي تعرض له قال حينها لـ"النهار": "أنا موجود في عمشيت، وجاهز للاستدعاء إن شاؤوا. نعم، كلّنا للوطن ولكن فليعيدوا لنا الوطن... بيئتنا دمّرت وأولادنا هاجروا، حين يعودون سيكون لنا وطن وسنكون كلنا للوطن". وأضاف: "حين بدأ الرصاص، اقتلعنا من قرانا وقبعنا في المجهول، فكتبنا موسيقى وغنينا، أريد أن أقنع نفسي بوجود ذرّة أمل".

خليفة المحصّن بأفكاره، لم يدع الانتقادات تؤثّر على مبادئه الوطنية، فأوجد لنفسه مساحة وطنية يؤمن بها من خلال مشاركته المتظاهرين في طرابلس اعتصامهم في ساحة النور، وأنشد معهم أغنياته الثورية، حيث تم وضع عدد كبير من مكبّرات الصوت في الساحة لتتمكن الحشود الضخمة من الاستماع إليه.

نانسي عجرم

قبل اندلاع الانتفاضة الشعبية، أطلقت الفنانة نانسي عجرم صرخة في وجه الفساد الذي يحصل في لبنان، وتحديداً في مطار بيروت. ونشرت مقطع فيديو لها مع ابنتها الثالثة ليا وهي تنتظر في مطار بيروت وسط ازدحام شديد، لتطلق "صرخة أم" كما قالت وليس فنانة في تغريدات عدّة قالت فيها: "‏أنا اليوم مش فنانة أنا مواطنة لبنانية بنتي عمرها ٥ شهور ع كتفي عم تبكي لمدة ساعة من الوقت ع طلوع الفجر بمطار بلدي ومتلي نساء كتار كانوا حواليي، هل هالشي مسموح؟ هل مقبول يكون في هالقد إهمال في حقنا كمواطنين بمطار بلدنا؟ مسموح نكون بعدنا هالقد بعاد عن أبسط حقوق الإنسان"؟

 

كارول سماحة

تعرضت الفنانة كارول سماحة لوابل من الانتقادات بعد نشرها صورة خلال وجودها في باريس، ظهرت فيها من دون مكياج واضعة نظارة شمسية، لتبدو على طبيعتها من دون إدخال أي تعديل على اللحظة. الانتقادات وبكل أسف أرادت أن ترى سماحة يافعة، لا تتقدم كغيرها من البشر في السن، خالية ملامحها من أي تجاعيد، تماماً كلعبة الباربي التي باتت عبئاً على صورة المرأة الحقيقية. هذه الصورة حازت تفاعلاً كبيراً في العالم العربي وتضامناً مع فنانة أرادت الابتعاد عن قناع التزلّف.

منع "مشروع ليلى" من الغناء في جبيل

"ممنوع تفوتوا عَ جبيل"، هاشتاغ أطلقه بعض الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي رفضاً لتأدية فرقة #مشروع_ليلى عرضها الفنّي ضمن إطار مهرجانات جبيل الدولية في التاسع من آب الفائت، ليتطور الأمر الى دعوة لتحرّك ميداني عند مدخل ميناء جبيل الأثري، وذلك على خلفية الاغنيات التي تؤديها الفرقة، والتي "تهين"، برأي البعض، "الشّعارات الدينيّة المسيحيّة اضافة الى تشجيعها للمثلية الجنسية". ووسط الرفض ومواقف الجهات الدينية التي استنكرت اقامة الحفل، علت أصوات اعتبرت ان ما يحصل مساساً بحرّية التعبير، داعية الى الفصل بين الدين والفن. وعلى رغم الأصوات المنادية برفض منع حفل "مشروع ليلى" ضمن مهرجانات بيبلوس الدولية، إلا أنّ ثمة ما هو أقوى، على ما يبدو، من شعارات الحرية في بلد محكوم بذعر الطائفية. اتخذ القرار بمنع الفرقة من الغناء بذريعة "التخوُّف من إراقة الدماء"!. لتنطلق دعوات داعمة للفرقة نظمت من مسرح "أريسكو بالاس"، كي يبقى "صوت الموسيقى أعلى" بمشاركة تطوّعية لنحو 47 فناناً وممثلاً وكوميدياً وعازفاً، إضافة إلى أعضاء فرق موسيقية أرادت المشاركة في الحفل، أدت جميعها مختارات لفرقة "مشروع ليلى" وأخرى تعبّر عن الحريات. الفئات العمرية التي شاركت في الحفل لم تكن شبابية فحسب، إنما زيّنتها فئات أخرى وصلت إلى عمر السبعين عاماً، انطلاقاً من مبدأ: "مَن قال إنّ للحرية عمراً؟".

 

راغب علامة وحكمت ديب

شرارة الخلاف اندلعت بين عضو كتلة "لبنان القوي" النائب حكمت ديب والفنان راغب علامة عندما انتقد ديب بشدة الأغنية الأخيرة لعلامة بعنوان "طار البلد"، وقال خلال مقابلة عبر الـ"او تي في": "هيدا لازم يطير راسو، شو يعني طار البلد؟ شو هل اللامسؤولية". علامة أكّد حينها أنه في صدد اتخاذ إجراءات قانونية في حق ديب، قائلاً: "وجّهت إخباراً إلى النائب العام التمييزي للطلب من رئيس مجلس النواب نبيه #برّي رفع الحصانة عن حكمت ديب، ولكن هل سيرضى برّي برفع الحصانة عنه؟"، وأضاف: "إن استجاب الرئيس لطلبي، سأقاضي ديب بتهمة التحريض على القتل". غير أنّ صورة الخلاف لم تدم، فخلال الوداع الأخير للمخرج الراحل #سيمون_أسمر الذي أقيم في كنيسة مار جرجس المارونية في وسط بيروت، ظهر علامة وديب بجانب بعضهما البعض، لتبدو الصورة الخارجية مغايرة تماماً لما شهده اللبنانيون من مناوشات بين علامة وديب.

في العام 2019، تابع كثر  الأخذ والرّد بين ملكة جمال الولايات المتحدة الاميركية السابقة ورئيسة لجنة ملكة جمال لبنان حينها ريما فقيه، بعدما اعتبرت رعيدي خلال حلولها ضيفة في برنامج الممثل ومقدّم البرامج #عادل_كرم "بيت الكل" على "ام تي في"، أن أحد أسباب عدم تأهلها إلى التصفيات في "ملكة جمال الكون" يعود إلى التقصير من الفريق الذي وصل متأخراً، وقالت: "تركتُ وحيدة لمدة 21 يوماً في بانكوك من دون أي تواصل من فقيه"، مشيرة إلى أن وجود الأخيرة لكان عاد بالنفع عليها لجهة تقديم النصائح وحضورها الاجتماعات التي عقدت هناك.

فقيه ردّت على رعيدي من دون أن تسميها من خلال نشر صورة لها تعود إلى مشاركتها في المسابقة الجمالية بأميركا التي فازت بها. ظهرت ريما في الصورة بلباس البحر، وأرفقتها بتعليق قالت فيه: "عندما فعلتها بمفردي ودخلت التاريخ! كوني دائماً متواضعة وشاكرة".

أسماء أثارت الجدل

الفنان محمد اسكندر ونجله الشاعر الغنائي فارس اسكندر شغلا السوشيل ميديا بعد ادعاء النيابة العامة الاستئنافية في جبل لبنان عليهما ووسام كيال بجرائم قدح وذم وتحقير، والمعاقب عليها بموجب المادتين 20 و 22 من المرسوم الاشتراعي رقم 77/104. وقررت إحالتهما إلى محكمة الاستئناف الناظرة في دعاوى المطبوعات في بعبدا. الادعاء جاء على خلفية الشكوى التي تقدّم بها مصرف الإسكان بواسطة وكيله المحامي مالك إرسلان ضد اسكندر على إثر إطلاق فيديو كليب لأغنية حملت عنوان "من أين لك هذا؟"، حملت إشارة إلى موضوع الرشى والواسطة، ما اعتبره المصرف تحقيراً وتشهيراً بحقه.

من الأسماء التي ذكرت على منصات السوشيل ميديا، وديع الشيخ، أخذت حيّزاً كبيراً بعد إطلالته مباراة المنتخب اللبناني لكرة السلة أمام نظيره النيوزيلندي، ضمن مواجهات النافذة السادسة الأخيرة من التصفيات الآسيوية - الأوقيانية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2019 في الصين، في المباراة الحاشدة التي اقيمت حينها في قاعة مجمّع نهاد نوفل في زوق مكايل، التي انتهت بخسارة "رجال الأرز" بفارق سلة (67-69). الآراء انقسمت بين موظّف المشاركة الفنية في إطار الصورة الطريفة وأسلوب النكات، وخصوصاً في أغنية "أموت وينشرح صدري"، معتبرين أنّ هذا الخط الغنائي الشعبي مناسب لزرع الفرحة بين الجمهور اللبناني قبل المباراة الحاسمة، وبين عاتب على المنظّمين لأنّهم استثنوا فنانين كباراً موجودين في الساحة الفنية كان في وسعهم إضفاء الأجواء نفسها.

اسم وديع الشيخ تمّ التداول به حينها بغضب، حيث وجّهت إليه الانتقادات بعد فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، وظهر فيه وهو يؤدي أغنية يقول فيها "إن الحذاء الذي يرتديه يساوي راتب أحدهم على ٩ أشهر". وقد اتُهم الشيخ، في إحدى التغريدات، بتوجيه الأغنية إلى دركي استوقفه قبل قدومه إلى الحفل، بحسب التغريدة. بادر حينها الشيخ الى التواصل مع "النهار"، فقال إن هذه المشكلة تتعلق به وبأحد الفنانين في مجاله، الذي كان بدوره وجّه له أغنية واتهمه "بلبس التقليد"، مؤكداً: "أنا لا أقصد أي عنصر من أي فرع كان. يشرفني أن أستوقف على الحواجز. احترام كل العناصر من جيش أو قوى أمن أو درك واجب".


كما أعيد التداول من جديد باسم الشيخ وهو يفقد توازنه ويسقط على المسرح، خلال حفل أحياه أمس الجمعة، ولم يعرف سبب السقوط. وجاء الحادث بعد مرور خمسة أيام على سقوط الشيخ في البحر، خلال تصويره حلقة مع الممثل ومقدم البرامج وسام صباغ لبرنامج "خدني معك" ("أو تي في")، إذ سقط على"الجيت سكي" خلال التصوير نقل على إثرها إلى المستشفى وأجريت له اسعافات أولية، حيث أصيب ببعض الرضوض وغادر المستشفى بعد ساعات.

خلال الثورة، تابع كثر وتداولوا في شكل كبير المشادة الكلامية التي نشبت بين مراسلة "أم تي في" جويس عقيقي والملحن سمير صفير بعدما قاطع الأخير عقيقي خلال استعدادها للإدلاء برسالتها مباشرة على الهواء بعد كلمة رئيس الجمهورية ميشال عون، إذ توجّه صفير إلى عقيقي مصحّحاً لها بأن تقول "فخامة الرئيس" وليس "رئيس الجمهورية".

الحديث عن لبنان الجميل في الصيف الفائت أدخل الفرحة والأمل المفقودين إلى قلوب عدد كبير من اللبنانيين، وذلك خلال إحياء الفنان العالمي ياني حفله، ضمن مهرجانات #أعياد_بيروت في الواجهة البحرية للعاصمة. قدّم روائعه بتوزيع جديد، وقال: "هي المرة الثالثة التي أزور فيها لبنان، لقد وقعت في عشق الشعب اللبناني. أنتم شعب ذكي، حساس، ورائع، تعيشون في بلد مذهل. وسأظل أعود كل سنة إلى لبنان". وتابع: "لسنا وحدنا، الأرض كبيرة جداً وكلنا روح واحدة، مهما نفعل يؤثّر على أرضنا الأمّ. مهما نفعل للأرض يرتدّ علينا وعلى الآخرين، التسامح هو حاجة ملحة في أيامنا هذه، فلنقدّم الحبّ والخير".

للفن في ثورة 17 تشرين الأول حصة كبيرة. فلا قيمة لثورة غاب عنها أهل الفن والثقافة، عبارة أيقنها معظم الفنانين في لبنان، فتخلّوا للمرة الأولى عن منبرهم الافتراضي في السوشيل ميديا وانضموا لجموع الشعب اللبناني الذي صرخ وضاق ذرعاً جرّاء أوجاعه المتراكمة من دون أي استجابة. 

من أصوات المحرومين وبحّة صوت المساكين، ولدت فكرة "ريح الثورة"، نشيد ثورة 17 تشرين الأول الذي أراده الشاعر مهدي منصور صرخة بأصوات فنانين من الشعب، فنانون أيقنوا أن لا قيمة لثورة غابوا عنها، فانضموا إلى المحتجّين في ساحات الاعتصام منذ انطلاقة الانتفاضة، وأدّوا النشيد للمرة الأولى أمام تمثال الشهداء في وسط بيروت، تزامناً مع إقدام متظاهرين في صور على تأدية النشيد في الساحة.

الخطوة التي يشهد لها توجّه فنانين إلى مبنى #تلفزيون_لبنان في تلّة الخياط لتسجيل موقف جرّاء تقاعس هذا المنبر الرسمي حينها عن نقل وجع الناس بالمستوى المطلوب منه. وفي هذا السياق، أكّدوا أنّهم لن يقبلوا بعد اليوم بتواطؤ التلفزيون الرسمي مع الهادفين إلى إنكار ما يجري في الشارع، مؤكّدين العودة في حال لم يستجب التلفزيون لصرختهم وينقل الحدث كما يجب، وبأنّهم لن يتركوا طريقاً لموظف للدخول إلى التلفزيون في حال لم يتغيّر الوضع. هذه الصرخة التي أدت نتيجتها، فعاد تلفزيون الشعب ولو بخجل إلى نقل صورة الانتفاضة.

الفنانة كارول سماحة أرادت أن تنفذ مبادرة "النهار" "منبتٌ للنساء والرجال" بصوتها في تحية إلى كل الثائرات وإكراماً للأنثى في الثورة والحياة.

نبضت عروس الثورة منذ 17 تشرين الأول 2019 من دون كلل أو ملل. لم تيأس ولم تستسلم برغم كل التهويل والاساءات التي تحاول النيل من الثورة في شكل عام. وما شهدته طرابلس عكس صورة الثورة الحقيقية، وما جمعته هذه المدينة أكبر من أن يُختصر بصورة واحدة. استطاعت هذه المدينة ان تنفض عنها كل ما حملته من اساءات ومشاهد حروب، وتُظهر للعالم أجمع جمالية هذه المدينة بشعبها وايمانه بغد أفضل. كتبت هذه المدينة تاريخها بانتفاضة الشعب وحده وعلى أضواء الهواتف الخلوية أُضيئت ساحة النور في طرابلس بقلوب محبيها، لم تعد الأيادي ترفع سوى اعلام لبنان، القلب واحد والشعار واحد وطرابلس للكل بقيادة "دي جاي" مهدي كريمة الذي قال لـ"النهار" بفخر إننا جميعنا "فعلنا شيئاً لطرابلس، لكل منا دوره الخاص وبصمته الخاصة".

الساحات سجلت في تاريخ انتفاضتها أسماء فنانين حقيقيين: رفيق علي أحمد، مارسيل خليفة، أحمد قعبور، نادين لبكي، العميد علي جابر، باميلا الكيك، إليسا ماغي بو غصن، جوزف عطية، بديع أبو شقرا، أنجو ريحان، كارمن لبّس، عبدو شاهين، فادي أبي سمرا، ندى أبو فرحات، وسام بريدي، وسام حنّا، إيلي ف. حبيب، طلال الجردي، جنيد زين الدين، حنين أبو شقرا، مازن كيوان، ورانيا مروّة ومحمد شرف وزياد الأحمدية وأندريه أبو زيد وزاهر قيس وربى الخوري وضياء منصور ومارك رعيدي، هشام حداد. وهنا لا نستطيع إغفال صوت العميد جابر منذ انطلاق الثورة الذي جاء مؤثّراً في آرائه القريبة من الشباب. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard