بعد هيل... ماذا قال شنكر عن لبنان؟

24 كانون الأول 2019 | 14:54

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

ماذا قال شنكر عن لبنان؟

تحدث مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط ديفيد شنكر عن نجاحات وزارة الخارجية في المنطقة عام 2019، متحدثاً خصوصاً عن لبنان والعراق، وقال: "حققنا نجاحات على مدار العام نتيجة لسياسات الإدارة، إلا أننا ندرك أنه ثمة تحديات. ويشمل ذلك نفوذ إيران الخبيث المستمر في المنطقة والعالم. وأعلم أننا سنشهد في العام 2020 أيضا زيادة في الجهود الأميركية لمكافحة التدخل الروسي والابتزاز الصيني في المنطقة".

وكشف أن زيارته لمصر وسيناء كانت مثمرة، قائلاً إن "الولايات المتحدة ومصر تشترك في العديد من الأهداف المشتركة. وتلعب مصر دورا حيويا في الأمن والاستقرار الإقليميين، وستمثل إدارة قناة السويس تعاوناً في مجال مكافحة الإرهاب، وللبلاد دور تاريخي كقائد في مجال البحث عن السلام".

لبنان

وفي حديثه عن لبنان، ذكر بزيارة وكيل وزارة الخارجية ديفيد هيل في نهاية الأسبوع الماضي حيث دعا القادة إلى التزام إصلاحات هادفة ومستدامة يمكن أن تؤدي إلى استقرار لبنان وازدهاره وأمنه وتنفيذها".

وقال شنكر إن التظاهرات التاريخية خلال الشهرين الماضيين تبرز رغبة الناس في تغيير حقيقي، لافتاً إلى أن "الولايات المتحدة تدعم هذه الدعوة، ونعتقد أن الوقت قد حان لأن يتخلى قادة لبنان عن المصالح الحزبية ويعملوا من أجل المصلحة الوطنية ودفع عجلة الإصلاحات وتشكيل حكومة تلتزم بتنفيذها ومحاربة الفساد".

وأكد وقوف الولايات المتحدة إلى جانب الشعب اللبناني ومواصلة مساعدته في بناء دولة مستقرة وآمنة وذات سيادة بدون تدخلات أجنبية. وحض كل الأطراف على " الامتناع عن العنف أو الأعمال الاستفزازية"، مضيفاً أنه "يجب أن تستمر الحكومة والجيش ونظام الأمن في لبنان في ضمان حقوق المتظاهرين وسلامتهم". وخلص إلى أن الولايات المتحدة والمجتمع الدولي مستعدان لمساعدة لبنان على الدخول في فصل جديد من الرخاء الاقتصادي والحكم الرشيد.

العراق

وعن العراق، قال "إننا لا نزال ملتزمين في العراق علاقاتنا الثنائية مع أحد أكثر شركاء الولايات المتحدة الاستراتيجيين في المنطقة". وعن تعرض المتظاهرين السلميين للقتل والتشويه والاختطاف على يد جهات مسلحة، قال: "قمنا بحث الحكومة العراقية على اتخاذ خطوات فورية لحماية المتظاهرين ومعالجة مظالمهم المشروعة عن طريق سن الإصلاحات ومعالجة الفساد".

وأكد "أننا سنواصل استخدام سلطات فرض العقوبات خاصتنا لتعزيز دعمنا للشعب العراقي. لقد شهدتم على جزء من تلك السلطات في 6 كانون الأول عندما أعلنا عن فرض عقوبات على عدد كبير من الأشخاص المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان والفساد في العراق وعزلهم عن النظام المالي الدولي".

قصة المرأة الخارقة: فقدت فجأة القدرة على المشي وأصبحت بطلة!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard