بوح

27 تشرين الثاني 2019 | 12:41

المصدر: النهار

يا صديقي الإنسان، إن أردت يوماً أن تصل إلى تلك القمة، فابحث في روحك جيداً، فستجد السلام مخبّأً في زواياها لا محالة

يا صديقي الإنسان، إن أردت يوماً أن تصل إلى تلك القمة، فابحث في روحك جيداً، فستجد السلام مخبّأً في زواياها لا محالة.

لا تخف، تقدم واعثر عليه، فهو ملكك، سيكون تحت إمرتك وينصاع لأوامرك.

صدقني بعد عثورك عليه لن يكون للحياة حجة منطقية تجبرك على خوض غمار الأسى، على العكس فأنت وروحك والأهم من ذلك هو أنت وتصميمك، أنتَ من سترمي بذلك الأسى في بحر الأيام وتحمل كلسيوم الأمل لتتجول معه في كل مكان.

أعلم أن هناك عثرات ستواجهك وستعرقل سيرك، إلاّ أنك ستتغلب على أنيابها، و تنزع أشواكها بكل ثقة. أشباح الماضي ستغادرك، فالبوح أنقذك وجعلك تعثر على أنيسك.

صوتك الذي انطفأ سيعود، وشمس الروح المرحة ستبزغ من جديد، كل هذا بفضل من أمسك بيدك ومشى دربك بشغف، فمنعك عن أفكارك وحوّل مسارها من الماضي الى أحلام المستقبل.

من لم يسمح لتلك التجاعيد بأن تتآكل في داخلك، شدّ على قلبك وغمرك بلطفه، فرمّمَ نفسك وحجب الظلام والأشلاء المبعثرة عن زواياك .

إنسانٌ غامض، رائع! أعادك من عتمتك التي طوقتك ووضعك على سفينةٍ في عرض البحر، سفينة ستحملك إلى عوالمها الشافية.

كلمات الشكر لا تكفي والحروف عاجزة عن نطق خزعبلات الكلمات، فالروح تقدم التحية والشكر لمن قدّم المحبة بكل سلام مع ألف تحيةٍ يعجز عنها بوح الكلام....


نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard