النأي بالنفس لا يصحّ على التوغّل التركي في سوريا!... 8 آذار تستغرب المزايدات داخل الحكومة

11 تشرين الأول 2019 | 14:45

المصدر: "النهار"

من التظاهرات ضد الحملة التركية.

لم يمر النقاش بشأن الموقف الرسمي من العملية العسكرية التركية في شمال وشرق سوريا مرور الكرام لدى 8 آذار التي تستغرب مواقف بعض القوى المخالفة للإجماع العربي. فكيف تقراً 8 آذار ما جرى في الجلسة الحكومية الأخيرة.

لم تمضِ ساعات قليلة على إعلان تركيا بدء عملية "نبع السلام" لاحتلال أجزاء من شمال وشرق سوريا، حتى توالت المواقف العربية المندّدة بالخطوة التركية. أبرز تلك المواقف كانت للمملكة العربية السعودية التي دانت تلك العملية وكذلك كان لدولة الإمارات العربية المتحدة موقف لافت من "الاعتداء على دولة عربية شقيقة"، وسارت مصر في الاتجاه نفسه.
تلك المواقف انسحبت على الموقف اللبناني الرسمي الذي عبرت عنه وزارة الخارجية في بيان رفض العملية العسكرية التركية، وفي الإطار عينه، وإن بلهجة مخففة جاء موقف رئيس الجمهورية ميشال عون.
إلا أن النقاش داخل مجلس الوزراء سار بعكس شبه الإجماع العربي (خرجت قطر عن ذلك الإجماع ودعمت وزارة الدفاع القطرية الخطوة التركية). ولفت موقف الحزب التقدمي الاشتراكي و"القوات اللبنانية" الرافضين لبيان الخارجية اللبنانية.
8 آذار : مزايدة غير مبررة
تعتقد أطراف وازنة في قوى 8 آذار أن سياسة النأي بالنفس لا تصح في تقييم ما يجري في شمال سوريا. وتوضح هذه الأطراف لـ"النهار" أن "ما جرى داخل مجلس الوزراء لم يكن مبرراً لا سيما أن الأمر يتعلق بعدوان على دولة عربية ولا يدخل ضمن الصراع العربي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard