ما علاقة التوتّر بزيادة فرص الإصابة بأمراض القلب؟

12 تشرين الأول 2019 | 10:30

المصدر: "النهار"

  • ن.م.
  • المصدر: "النهار"

صحة القلب (صورة تعبيرية).

عندما يرتفع فرز هرمون الكورتيزول المسؤول عن التوتر في جسم الفرد، يؤدّي إلى زيادة تناوله للأطعمة غير الصحية، وبالتالي، زيادة إحتمال الإصابة بأمراض السكري والقلب والضغط والبدانة. تؤثر عوامل عدة على زيادة هذا التوتر عند الأفراد نتيجة الظروف المادية والأوضاع الاجتماعية، لكن، يجب التعامل مع هذا التوتر للسيطرة عليه وعدم إلحاق الأذى بالنفس.

وفي هذا السياق، أشارت اختصاصية التغذية كارين حماده الى أنّه كلما زاد محيط الخصر تزيد معه فرص الاصابة بأمراض القلب، فمحيط الخصر يجب أن يكون أقل من 80 سم عند المرأة و94 سم عند الرجل.

ولإدارة هذا التوتر، قدمّت حماده مجموعة من النصائح، أهمها:

أولاً- وضع استراتيجية طويلة وقصيرة الأمد، فعلى سبيل المثال:

- أريد النوم سبع ساعات يومياً، أستطيع زيادة معدل نومي تدريجياً وليس دفعة واحدة. 

- أريد شرب ليتر ونصف الليتر من المياه، بالتالي، أستطيع البدء بزيادة شرب كوب من الماء لكي أصل إلى هدفي. 

ثانياً- عدم مقارنة نفسك بما تراه على مواقع التواصل الاجتماعي لأنّها قد تكون صوراً مركبة لا صحّة لها، بل على عكس ذلك، يجب مقارنة الفرد نفسه بنفسه والعمل على تحسينها، لأنّ مقارنتها بالآخرين قد تؤدي إلى الدخول في دوامة لا خلاص منها تؤدي إلى زيادة العصبية وتناول المأكولات الغنية بالسكر وبالتالي، زيادة مخاطر أمراض القلب.

لمعرفة معلومات أكثر حول علاقة التوتر وأمراض القلب، يمكنكم مشاهدة الحلقة كاملة:


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard