طفل مصاب بالتوحّد يتخطّى خوفه من الموسيقى ويبدع في الغناء (فيديو)

20 أيلول 2019 | 10:11

المصدر: "مترو"

  • المصدر: "مترو"

جاستن كيلي ماي.

لطالما احتاج الطفل جاستن كيلي ماي (9 سنوات) واقيات للأذن لتجنّب الانزعاج من الموسيقى أو الأصوات العالية. لكن عندما سمعته أمّه أندريا (26 عامًا) يغني "هلّلويا" للفنان ليونارد كوهين، أدركت أنّ ابنها يخفي مواهب وقدرات صوتيّة مذهلة.

وبناءً على ذلك، سجّلت أندريا في السرّ فيديو قصيراً وهو يغني الأغنية الكلاسيكية. ثمّ قام خاله براندون كريج (22 عامًا) بتحميل الفيديو في حسابه عبر "تويتر" كاتبًا: "لا يستطيع ابن أختي أن يسمع الكثير من الموسيقى بسبب مرض التوحد، لكنّه إذا أحبّ أغنية ما، يجيد غناءها. فلا شكّ أنّه سيصبح نجماً لامعاً". وبالتالي، انتشر الفيديو بسرعة كبيرة، فحصل على أكثر من 83 ألف "إعجاب"، وغُرّد أكثر من 14 ألف مرّة.


والجدير بالذّكر أنّ أندريا فرحت كثيرًا بردّة فعل الناس، ووصفت ابنها بـالطفل الصغير المحب و"النقي". فقالت: "كان أمراً شبه مستحيل أن نأخذ جاستن إلى حفلة عيد ميلاد، خوفًا من تشغيل أغنية لا يحبّها، فكان هذا يحبطه لأيام، لكن واقيات الأذن ساعدته كثيراً".

ثمّ أضافت: "عندما سمع أغنية "هللويا"، راح يغنيها لوحده، خفضت صوت الموسيقى وسجّلت الفيديو على الفور"، وفقًا لموقع "مترو" البريطاني.


هشام حداد: باسيل هو من ورط رئيس الجمهورية بهذا الوضع

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard