أفغانستان: خليل زاد أطلع غني على مسودة اتّفاق سلام مع "طالبان"

2 أيلول 2019 | 14:17

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

قوات الأمن الأفغانية في مقاطعة قندوز (31 آب 2019، أ ف ب).

التقى الموفد الأميركي الخاص لأفغانستان #زلماي_خليل_زاد الذي يبذل جهودا للتوصل الى اتفاق مع حركة #طالبان، الرئيس #أشرف_غني في #كابول، على ما أعلن مسؤولون الإثنين، في وقت يبدو إبرام اتفاق مع المتمردين وشيكا.

وأمضى زلماي خليل زاد قرابة عام في إجراء محادثات مع طالبان في الدوحة، سعيا الى إنهاء 18 عاما من النزاع في #أفغانستان.

ويتركز الاتفاق المحتمل على انسحاب للقوات الأميركية مقابل العديد من الضمانات الأمنية من حركة طالبان، وإجراء محادثات سلام أوسع نطاقا بين المتمردين والحكومة الأفغانية، ووقف محتمل لاطلاق النار.

وقال مسؤول طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة "فرانس برس" إن خليل زاد وصل إلى كابول مساء الأحد، والتقى غني لمناقشة آخر التطورات بعد الجولة التاسعة من المحادثات في العاصمة القطرية.

والتقى خليل زاد الرئيس الافغاني حينذاك والاثنين، حين عرض عليه مسودة الاتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان، على ما قال مسؤولون.

وكتب مستشار غني، وحيد عمر في تغريدة: "سندرس الوثيقة. والمباحثات مع السفير خليل زاد والفريق ستتواصل".

وقال متحدث باسم رئيس السلطة التنفيذية الافغانية عبد الله عبد الله ايضا انه تلقى عرضا للوضع، وطمأنة الى "سلام دائم وشامل في افغانستان".

وتنطوي المحادثات على أهمية نظرا الى أن الحكومة الأفغانية تم تهميشها في شكل كبير في المحادثات حتى الآن، رغم أن أي اتفاق مستقبلي سيتطلب محادثات بين طالبان وغني الذي تعتبره الحركة دمية بيد الأميركيين.

والأحد، قال خليل زاد إن الولايات المتحدة وطالبان "على وشك" التوصل الى اتفاق من شأنه خفض العنف وتمهيد الطريق أمام سلام "دائم".

لكن رغم دخول المحادثات مرحلتها النهائية على ما يبدو، تواصلت أعمال العنف في أفغانستان.

والسبت، سعت طالبان الى السيطرة على قندوز في الشمال. والأحد، شنت عملية في مدينة بول-اي-خمري، عاصمة ولاية بغلان المجاورة.

وقال المسؤولون الإثنين إن بول-اي-خمري تم تطهيرها من مقاتلي طالبان.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أعلن في وقت سابق أنه يأمل انجاز اتفاق سلام بحلول الأول من أيلول، وقبل الانتخابات المقررة في 28 أيلول في افغانستان.

وقال المتحدث باسم طالبان سهيل شاهين في الدوحة السبت إن "إنجاز الاتفاق بات قريبا". لكنه لم يحدد العقبات التي لا تزال تحول دون إبرامه.


علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard