32 سنة على غياب كميل شمعون الصوت الوازن على الساحة الداخلية والدولية

12 آب 2019 | 14:38

كميل شمعون.

في ذكرى رحيله، يُستعاد كميل شمعون رجلاً استثنائياً صَنَعَ تاريخاً لوطن ورحل في 7 آب 1987 عن عمر ناهز الـ 87 سنة بعد تغلّبه بعناد على أكثر من ست محاولات اغتيال. مدافع محنّك وشرس عن السيادة اللبنانية، الوجود المسيحي والصيغة اللبنانية "المسيحية-الدرزية-الإسلامية"، كرّس حياته أوّلاً وأخيراً ليبقى لبنانه "أبدياً، أزلياً، سرمدياً، وطن الأحرار". كتاب إنجازاته يرسم حتى اليوم وجه الدولة الحضاريّة التي طمح إلى ترسيخها، وعهده بين 1952 و1958 هو العهد الذهبي للبنان...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 97% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

كيف نحضر صلصات مكسيكية شهية للـNachos بخطوات سهلة؟

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard