بعد قصف جويّ عنيف... الجيش السوري يستعيد السيطرة على قريتين في حماه

29 تموز 2019 | 14:59

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

جرحى في غارات جوية على شمال سوريا (أ ف ب).

حققت قوات النظام تقدماً قرب محافظة #إدلب في شمال غرب سوريا، بعد سيطرتها على بلدتين خاضت فيهما على مدى أسابيع عدة معارك ضارية ضد الفصائل الجهادية والمقاتلة، على ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان والإعلام الرسمي الإثنين.

وتتعرض محافظة إدلب ومناطق مجاورة، حيث يعيش نحو ثلاثة ملايين نسمة، لقصف شبه يومي تنفذه طائرات سورية، وأخرى روسية منذ نهاية نيسان، لا يستثني المستشفيات والمدارس والأسواق، ويترافق مع معارك عنيفة تتركز في ريف حماة الشمالي.

وتمسك هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) بزمام الأمور إدارياً وعسكرياً في إدلب ومحيطها، حيث توجد أيضاً فصائل إسلامية ومقاتلة أقل نفوذاً.

وأورد المرصد السوري الإثنين أنه "بعد معارك عنيفة مستمرة منذ الأسبوع الأول من حزيران، تمكنت قوات النظام من السيطرة على بلدتي تل ملح وجبين في الريف الشمالي لحماه".

وكان مقاتلو المعارضة سيطروا على قريتي الجبين وتل ملح بشمال محافظة #حماه في مطلع حزيران الماضي، خلال هجوم مضاد على القوات الحكومية التي تشنّ هجوماً في المنطقة منذ أواخر نيسان بدعم من #روسيا.

وأكد قائد لمقاتلي المعارضة بالمنطقة انسحاب المسلحين من الجبين بعد قصف عنيف.

من جهتها، أشارت صحيفة الوطن الموالية لدمشق إلى أنّ "الجيش السوري تقدّم في المنطقة مع استهداف طائرات حربية سورية وروسية مواقع المسلحين وبعد إطلاق نيران تمهيدية لأيام عدّة".

كذلك، أعلن مكتب #الأمم_المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، الأسبوع الماضي، انّه تأكد مقتل أكثر من 400 مدني خلال تصاعد العنف في شمال غرب سوريا على مدى الشهور الثلاثة الماضية ونزوح أكثر من 440 ألفاً، مضيفاً أنّ القصف والضربات الجوية اشتمل على استخدام "أسلحة غير دقيقة التوجيه كالبراميل المتفجرة".

جرّبوا خبز البندورة المجففة!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard