الأحد - 14 نيسان 2024

إعلان

ورقتا عمل أميركية وفرنسية لمنع التصعيد... ولا رئاسة

المصدر: "النهار"
Bookmark
عنصر من الكتيبة الإسبانية في اليونيفيل يكسر بيض عيد الفصح مع أحد أولاد بلدة القليعة الجنوبية. (أ ف ب)
عنصر من الكتيبة الإسبانية في اليونيفيل يكسر بيض عيد الفصح مع أحد أولاد بلدة القليعة الجنوبية. (أ ف ب)
A+ A-
فيما احتفلت الكنائس التي تتبع التقويم الغربي بعيد القيامة، يستمر لبنان عالقاً على الصليب، فلا تقدم في اي من ملفاته الشائكة ولا انفراج سياسياً ولا امنيا، بل ان الضربة الإسرائيلية على السفارة الإيرانية في دمشق ربما تكون قلبت كل المعادلات السابقة وأعادت خلط الأوراق في المنطقة، واخرت عقارب الحلول المطروحة في انتظار تلمّس تداعياتها على مجمل الملفات ومنها لبنان، خصوصا في ظل تهديدات ايران و"حزب الله" معاً بأن "هذه الجريمة لن تمرّ دون أن ينال العدو العقاب والانتقام". واذا كان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني اشار إلى أن "الجمهورية الإسلامية الإيرانية، مع احتفاظها بحقها في اتخاذ الإجراءات المضادة، ستقرر طبيعة رد الفعل ومعاقبة المعتدي"، فان حركة الاتصالات الدولية ركزت امس على الا يأتي الرد من لبنان من خلال محاولة تهدئة جبهة الجنوب. وفي هذا الاطار صرح وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن "اننا نواصل التنسيق عن كثب في لبنان لمنع توسع الصراع في المنطقة". من جهته، أكد وزير خارجية فرنسا ستيفان سيجورنيه أنه "يجب تجنّب التصعيد الإقليمي وتحديدًا في لبنان"، مشيرا إلى أن جميع تحركاتنا في الشرق الأوسط تهدف إلى خفض التوتر في المنطقة.وكان بلينكن بدأ زيارة الى فرنسا لاجراء محادثات مع المسؤولين الفرنسيين حول...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم