الأحد - 23 حزيران 2024

إعلان

غياب الاعتدال السنّي لمصلحة إيران في لبنان وسوريا والعراق

المصدر: "النهار"
رندة تقي الدين
Bookmark
الرئيس سعد الحريري أمام مناصريه (حسام شبارو).
الرئيس سعد الحريري أمام مناصريه (حسام شبارو).
A+ A-
يعلن الرئيس سعد الحريري اليوم تنحّيه المرحلي ويترك مؤيديه محبطين والطائفة السنية من دون زعيم. تبدو المسألة كأنها تطور مشابه لما يحدث في كل من سوريا ولبنان والعراق، بمعنى تراجع الوجود والنفوذ السنّي لمصلحة هيمنة ايران و"حزب الله" في المنطقة بأسرها.  فمنذ ثورة الخميني في العام 1979 والثورة الإيرانية تعزز قبضتها على المنطقة وتنفذ ذلك عبر حلفائها على الأرض. كما ان حرب بشار الأسد على شعبه قتلت وهجّرت الملايين من السنّة السوريين الى لبنان والأردن وتركيا، والجميع يعرف ان عودتهم لن تكون آمنة الى بلدهم. حتى الحليف الروسي للأسد لا يملك جوابا عندما يُسأل عن امكان ان يعود هؤلاء بضمانات لأمنهم. فهل هم محكومون بالبقاء لاجئين في لبنان والأردن وتركيا؟ ايران دخلت على الأرض في سوريا وتغلغلت في مدن كثيرة افرغها نظام بشار الأسد الذي شيّع مدنا عدة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم