السبت - 25 أيار 2024

إعلان

واصل إثارة الجدل وتحدّى محسن جابر... عمرو مصطفى يطرح فيديو لـ أم كلثوم بالذكاء الاصطناعي ويعلّق: "ملكة الشرق قريباً"

المصدر: "النهار"
عمرو مصطفى  وأم كلثوم
عمرو مصطفى وأم كلثوم
A+ A-
واصل الملحن المصري عمرو مصطفى إثارة الجدل خلال الساعات الماضية، بعدما كان مادة دسمة لوسائل الإعلام في الأيام الماضية وخلافه مع المنتج محسن جابر، إذ أبدى نيّته طرح أغنيات تقدّمها كوكب الشرق أم كلثوم من ألحانه عبر الذكاء الاصطناعي.

فقد نشر مصطفى في حسابه الرسمي عبر "إنستغرام" صورة بالذكاء الاصطناعي لأم كلثوم، أرفقها بتعليق: "ملكة الشرق أفتكرلك إيه.. قريباً". وأتبع الصورة بمقطع صوتيّ لأم كلثوم بواسطة الذكاء الاصطناعي أيضاً وهي تردد جملة "وقول قول مهما تقول" على طريقة ألحان وتوزيع عمرو مصطفى الموسيقي.

عدد من متابعي الملحن المصري سألوه عن البوستر، فردّ بأنه "ليس صوت السيدة أم كلثوم. هذا فن وألحان وتنفيذ الزمن الجميل بدون إشارة لأي اسم أو صورة لأي شخص احتراماً للحقوق".


 
 
كان عمرو مصطفى قد أثار جدلاً كبيراً عبر مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية، فور إعلانه استخدام صوت كوكب الشرق أم كلثوم بتقنية الذكاء الاصطناعي، مما جعل المنتج محسن جابر يهاجمه، ويطالبه بعدم طرح الأغنية كاملة، مشيراً إلى أنّه يمتلك توكيلاً رسمياً من جميع الورثة الشرعيين لأم كلثوم، مهدداً بأنه سيتخذ كل الإجراءات القانونية لوقف الأغنية.
 
وكتب عمرو مصطفى، منشوراً مطولاً عبر "فايسبوك" يستنكر فيه ادعاء محسن جابر، لحفاظه على التراث والأغاني المملوكة لشركته، حيث إنّه يسمح باستخدام أغنياته في المهرجانات، وتسبب له في أضرار مادية ومعنوية، موضحاً أنه ليس لديه أي تصرّف سوى اللجوء للقضاء المصري.
 
ووجّه رسالة شديدة اللهجة للمنتج قال فيها: "دعواي القضائية ليست ضد أشباه المطربين لكن ضدك أنت وضد أبطال التنازلات والتوكيلات المجحفة التي أساءت إلى حقي الأدبي غير القابل للتنازل عنه وإلى سمعتي الفنية أمام الشعوب العربية". إلا أنّه عقب ساعات من كتابته لهذا المنشور قام بحذفه من دون توضيح سبب هذه الخطوة.
 
 
وقبل طرح الملصق بساعات، ردّ على "سرقة" المنتج محسن جابر مجموعة من ألحانه التى غناها مجموعة من النجوم المصريين من ضمنهم الفنان عمرو دياب والفنان محمد سعد في فيلم "عوكل"، وكذلك أغاني المهرجانات الشعبية التي تم طرحها على "يوتيوب" لحمو بيكا وحسن شاكوش.

ونشر فيديو لأغنيات كانت من ألحانه إلى جانب أغاني المهرجانات التى أنتجها نجل المنتج محسن جابر على موقع التواصل الاجتماعي، معلّقاً: "رسالة إلى لإعلام. هذا جزء بسيط من أعمالي التي تم الاعتداء عليها، أين الحق الأدبي؟ أتمنى على وسائل الإعلام إرسال الفيديو للأستاذ محسن لحذف هذه الأعمال وتعويضي وحبس هؤلاء".

وأضاف في منشوره: "الأغاني كلها مملوكة للأستاذ محسن جابر، رجاء من جميع القنوات والمواقع حفظ الفيديو هذا ونشره".
 
محسن جابر ردّ على كلامه، وقال خلال حديث خاص سابق لـ"النهار العربي": "ليس لديّ رد عليه سوى أنني كلفت الشؤون القانونية الخاصة بالشركة باتخاذ الإجراءات القانونية ضده، لأنني أعتبر منشوره هذا تشويشاً على الموضوع الأصلي وهو استخدامه صوت أم كلثوم بخاصيّة الذكاء الصناعي في أغنية له من دون اللجوء للشركة المالكة لأعمال الراحلة والتي تمتلك حقوق الملكية الفكرية الخاصة بها".
 
مضيفاً: "إذا كان عمرو مصطفى لديه دليل أنّ مطربي المهرجانات يستخدمون ألحانه وأعماله، وأنا سمحت لهم بذلك فلماذا لم يخاطبني كي نبحث في الأمر، مثلما حدث منذ أيام مع الملحن الكبير صلاح الشرنوبي حيث خاطبني وأرسل لي فيديو، تبين من خلاله استخدام مطرب إسرائيلي مقطعاً من أغنية "بتونس بيك" للراحلة وردة، وعلى الفور كلفت الشؤون القانونية، بالبحث عن هويته ومقاضاته".
 
واستطرد: "إذا كان عمرو مصطفى يريد أن يعود للجمهور بعمل غنائي مؤثّر، فعليه ألا يقترب من صوت السيدة أم كلثوم الذي يُعد من علامات الغناء في العالم، وذلك من أجل الحفاظ على قيمة وتاريخ هذا الصوت. وعليه أن يبحث عن كلمات جيدة ولحن يؤثر في الجمهور من دون المساس بأصوات وشخصيات لها تاريخها وقيمتها. وما يثبت أنني على حق هو أن الأغنية التي بثها عمرو مصطفى حُذفت من المواقع التي طُرحت عليها جميعها".
وعن موقفه من استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في عالم الموسيقى، قال المنتج المصري: "لست ضد التطوير نهائياً، بالعكس، شركة الإنتاج الخاصة بي من الشركات التي تواكب التطوّر، وعندما اعترضت على استخدامه صوت أم كلثوم، كان من أجل الحفاظ على التراث، لكنني أؤكد أنه خلال الفترة المقبلة وليست البعيدة، سيكون لكل مطرب صوته المستخدم بتقنيات الذكاء الاصطناعي، وسيكون الأمر مقنناً ويحقق للمطربين أرباحاً مادية، كما أن هذه التقنيات الحديثة ستؤثر على مستقبل الملحنين والمؤلفين، وسيتم إثبات صحة حديثي هذا قريباً".
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم