الأربعاء - 27 تشرين الأول 2021
بيروت 21 °

إعلان

كيف يمكن معالجة التصبغات الجلدية؟

المصدر: النهار
تعبيرية
تعبيرية
A+ A-

تظهر البقع الداكنة لدى كثيرات ابتداء من سن 40 سنة وتعرف ببقع التقدم بالسن وتظهر بشكل خاص على الوجه واليدين وفي أعلى الصدر. علماً أن هذا الخلل في معدلات الميلانين يحصل على أثر التعرض بكثرة لأشعة الشمس خلال الحياة بحسب طبيعة البشرة. علماً أن ممن لهن بشرة فاتحة وهن شقراوات يعترن أكثر عرضة لهذه الحالة كما نشر في medisite. وهي من المشاكل التي تعانيها كثيرات بشكل خاص في فصل الصيف مع كثرة التعرض لأشعة الشمس.

ما الأسباب التي تؤدي إلى ظهور البقع الداكنة؟

إضافة إلى كثرة التعرض لأشعة الشمس ونوع  البشرة الذي يزيد من احتمال ظهور البقع الداكنة، لجهاز المناعة دور في ذلك أيضاً، حيث ثمة أشخاص يتميزون بقدرة كبرى على مقاومة أكسدة الخلايا الناتجة عن التعرض لأشعة الشمس أو غيرها من العوامل التي تساهم في ذلك. وفي ما تظهر البقع الداكنة غالباً بعد سن الأربعين يمكن أن تظهر في سن أصغر عندما تكون البشرة فاتحة وتم تعريضها بكثرة لأشعة الشمس. إنما بشكل عام هي تظهر أكثر في الأربعينيات فتبدو من المشاكل التي تشكو منها كثيرات.

لكن يدعو الاختصاصيون إلى تمييزها عن الشامات التي تكون داكنة ومحددة الشكل. في الوقت نفسه من الضروري التوضيح أن البقع الداكنة، تماماً كالشامات يمكن أن تكون خبيثة ويمكن أن تكون هناك حاجة إلى خزعة للتأكد من ذلك.

كيف تعالج البقع الداكنة؟

للتخلص من التصبغات الجلدية تتوافر الكريمات التي تساعد على تفتيح البشرة ومنها ما له أثر على الميلانين. كما تتوافر الاقنعة التي يمكن أن تساعد على ذلك. وإضافة إلى الكريمات التي تساعد على تفتيح البشرة، تتوافر تقنيات كالتقشير والليزر. علماً ان الليزر يعتبر من العلاجات الموجهة التي تستهدف التصبغات وتساعد على التخلص منها أو تفتيحها.

كما يعتبر تقشير البشرة من التقنيات التي يمكن اللجوء إليها في مثل هذه الحالات، فهي تسمح بإزالة الطبقة الخارجية للبشرة ومعها التصبغات وتقتيح البقع التي تظهر. لكن يحذر الخبراء من خطر التعرض للتصبغات المربتطة بالتهابات يمكن أن تحصل على أثر اللجوء إلى أي من هذه التقنيات. فثمة خطة علاجية محددة لا بد من الالتزام بها لدى اللجوء إلى هذا النوع من التقنيات باعتماد مضادات الأكسدة بهدف مكافحة الالتهابات وما يمكن أن ينتج عنها من تصبغات زائدة. يضاف إلى ذلك أنه يتم اللجوء إلى هذه التقنيات في فصل الشتاء حصراً تجنباً للتعرض الزائد لأشعة الشمس وما ينتج عن ذلك من أضرار تؤدي إلى تصبغات جديدة في البشرة.

وبالإضافة إلى هذه العلاجات الطبية، يمكن اللجوء إلى بعض العلاجات الطبيعية ومنها الزيوت الأساسية للجزر أو غيرها من العلاجات بالأعشاب. وصحيح أنها لن تؤدي إلى إزالة التصبغات بشكل تام، لكن على الأقل تساعد على تفتيحها أو الحد منها.

كيف يمكن الوقاية من التصبغات الجلدية؟

تبقى الوقاية الحل الأفضل لتجنب التصبغات الجلدية. من هنا أهمية التشديد على تجنب التعرض لأشعة الشمس بين الساعة 11 والساعة الرابعة بعد الظهر حيث يمكن التعرض عندها إلى نسبة عالية من الأشعة ما فوق البنفسحية. كما تبرز ضرورة استخدام كريم الوقاية من الشمس بدرجة حماية 50 SPF . وينصح أيضاً باستخدام القبعة والنظارات الشمسية، فتساعد على الحد من تعرض البشرة لأشعة الشمس وتساهم في حمايتها.

يضاف إلى ذلك أن ثمة كريمات حماية هدفها مكافحة التصبغات الجلدية. ومن العوامل التي تساهم في ظهورها والتي ينصح بتجنبها التلوث والتدخين وبعض العطور، وأيضاً الأشعة تحت الحمراء.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم