إعلان

الدولار حديث البلاد الشاغل...ويتصدر الترند

ربيع الحسامي
ربيع الحسامي
الدولار والليرة اللبنانية
الدولار والليرة اللبنانية
A+ A-
لا يعوّل على بلد يتحكّم باقتصاده تطبيق على الهواتف المحمولة، حيث وبناءً على التغيرات السياسية في البلاد، يرتفع الدولار إلى 25000 ليرة، ثم ينخفض إلى 16000 ليرة لبنانية. وفي ظلّ الوضع الإقتصادي المرير الذي نعيشه، وتزامناً مع تكليف الرئيس نجيب ميقاتي لتشكيل الحكومة إنخفض سعر صرف  الدولار الأميركي حوالي 8000 ليرة في يوم واحد، حيث أنه ومع اعتذار الرئيس الحريري من حوالي الأسبوعين، لامس سعر الصرف 25000 ليرة لبنانية، ما دفع التجار إلى رفع أسعار المنتجات بحجة "وحياة إبني شاريها عالـ 25 ألفاً كيف بدي بيعك ياها عالـ 15000؟"، ومع الانخفاض الكبير للدولار في اليومين الأخيرين، لا تزال الأسعار تلامس الخيال وهذا ما يعزز النظرية التي تسير فيها البلاد وهي "سابية والرب راعيها".
 
وبحسب التطبيق الذي يتحكم بالدولار والسوق السوداء في لبنان، فإنه إذا خرج الرئيس المكلف من إجتماعه في بعبدا مبتسماً ومرتاحاً فهذا مؤشر إلى أن الدولار سيتجه إلى الأنخفاض تدريجياً، أما إذا خارج معصباً دون الإدلاء بأي تصريح فتأكد ان الدولار "طلع طلوع".
 
وبما أن موضوع الدولار قد بات الحديث اليومي للأفراد في مكان عملهم وفي جلساتهم العائلية وحتى على منصات التواصل، تصدر ترند "الدولار" منصة تويتر في لبنان وكانت التغريدات على الشكل التالي:
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم