السبت - 13 نيسان 2024

إعلان

يا حاج...محتكر للأدوية في قبضة وزير الصحة

ربيع الحسامي
ربيع الحسامي
أدوية
أدوية
A+ A-
بكل تأكيد أن الطبقة السياسية الحاكمة في لبنان هي واحدة من الأسوأ على الإطلاق، لكن الأكثر سوءاً هو الشعب الذي يحتكر كلّ احتياجات المواطن من محروقات وأدوية وما شابه. وفي الأيام الأخيرة، وجدنا أن الفاسد الأكبر هو الشعب الذي يخفي كلّ احتياجات المواطنين في "خنادق" وخزانات، ولو إحتاج الأمر لوضعهم في هنغارات، بداية من المحروقات التي تمّ اكتشاف الأطنان المخفية من أصحاب المحطات والمولّدات الكهربائيّة، الذين ينتظرون رفع الدعم عن المحروقات لإعادة بيعها بأسعار خياليّة وصولاً إلى الأدوية.
 
بدوره، قام "حاج" على محطة وقود خاصّة به بالتلاعب ببئر المحروقات الخاصّ به وإخفاء كمّية كبيرة من المادة. والمزعج في الأمر أن يلقّب نفسه بالـ"حاج". وانتشر الفيديو بشكل كبير على منصّات التواصل الاجتماعي، حيث عبّر بعض المواطنين عن "قرفهم" ممّا آلت إليه أمور الشعب الذي يسرق بعضه البعض:
 
 
 
 
 
وينضم إلى قافلة "الغشّاشين المحتكرين" حاج آخر يُدعى عصام خليفة، محتكر من الطراز الرفيع، الذي يُعتبر مسؤولاً أساسيّاً عن فقدان الأدوية من السوق، كما يجلس في أوائل صفوف المجالس العاشورائية للبكاء على الحسين. وفي التفاصيل، داهم وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن مستودعات للأدوية مساء أمس ووجد أن الأدوية المخبّأة تكفي كلّ صيدليات لبنان.
 
 
 
لك يا حاااااااج..... هذا ليس حصاراً أميركياً كما يدّعي البعض، بل هذا حصار محلّي بحت، يحتكر فيه الشعب بعضه البعض، ويسرق الشعب بعضه البعض. كمّية خياليّة من الأدوية في مستودعات عدّة تمّ توقيفها ومصادرة كميات منها مساء أمس، وبكل تأكيد ما خفي أعظم. 
 
بدوره لا يعتبر "الحاج" عصام وحيداً في هذه الدوامة والسرقة وقتل الأبرياء، شخص آخر يدعى حسين مشموشي محتكر آخر للأدوية.
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم