الأربعاء - 08 كانون الأول 2021
بيروت 18 °

إعلان

"عندليب بيروت" من شوارع مارمخايل إلى أمستردام

ربيع الحسامي
ربيع الحسامي
بيروت
بيروت
A+ A-
لا شكّ أنّ ما حصل في 4 آب سيبقى ذكرى خالدة في`ذهن كل مواطن لبناني، تحديداً كما بقيت بيروت على مر العصور والزمان، علامة مسجّلة في خاطرة كل من يزورها من حول العالم. لا يمكن لسائح أن ينساها بمعالمها وسكانها بمجرد زيارته لها.

الأمر الذي حصل مع المخرج اللبناني والأستاذ الجامعي رواد قانصون برفقة صديقته الهولندية إيفيلين خيرتسن التي زارت لبنان في عام 2010 بغرض مشروع جامعي تصويري مع نخبة من الطلاب الهولنديين، وشاركت حينها رواد مشروع تصويري عن العاضمة "ستّ الدنيا". 
 

وفي حوار لـ #صيحات مع رواد، أكد أن التواصل لم ينقطع مع الفريق الهولندي وتحديداً مع إيفيلين طيلة هذه السنوات، التي علمت بالانفجار المدوّي الذي هزّ لبنان في 4 آب وسارعت بالاتصال به بهدف الاطمئنان، واتفقا على إنتاج وثائقي بالصوّر، أطلقوا عليه إسم "عندليب بيروت".
 
يتحدث المشروع عن سكان العاصمة المتواجدين في تلك المساحة الجغرافية بعد الانفجار من موسيقيين، فنانين، ومصورين، بالإضافة إلى الجمعيات غير الحكومية NGO's، من بينها جمعية "أليس ليبانون"، وهي جمعية لبنانية مختصة بدراسة المغاور المكتشفة والعالم الجوفي اللبناني. وهذه الجمعية كانت تعمل على إزالة الركام من على أسطح المباني المواجهة لمرفأ بيروت بطرق آمنة منعاً لسقوطها على المارّة.
 
 

 
 
وأضاف رواد أن الجمعية الأخرى تدعى شبابيك، وهي تهتم بتأمين الاحتياجات الطبية للمواطنين من أدوية وما شابه، بالإضافة إلى تأمين مأوى للأشخاص الذين تضررت بيوتهم جرّاء انفجار 4 آب ومواد غذائية.
 
 
وتابع أن أثناء جولة إيفلين التي دامت أسبوعاً كاملاً مليئاً بالعمل الشاق، زارت الجميزة وشوارع مارمخايل  ودخلت بيوت الأشخاص التي تضررت والتقت موسيقيين في الشوارع، وأعجبت بالاندفاع الذي تحلّى به  شباب في مقتبل العمر أثناء تطوعهم بتنظيف الطرقات من الركام. 
 
 
 
وزارت إيفلين مناطق عديدة في العاصمة بيروت والتقطت صور مشروعها في شوارع الجميزة وأزقة مارمخايل، حيث لاحظت استمرار الحياة الليلية في شوارع العاصمة، وزارت أيضاً منازل تضررت، واستمرت بالتقاط الصور فيها، ولاحظت إفلين نيّة الشباب في مقتبل العمر بالهجرة من البلاد بالرغم من اندفاعهم في تنظيف الردم من حول المباني.
 
والتقطت أيضاً صوراً لموسيقيين ومواطنين بالإضافة إلى مبانٍ تضررت جراء الانفجار.
 
و
 
ومن المقرر أن تعرض الصور في شوارع أمستردام في الأيام القليلة المقبلة، لكن وبسبب وباء كورونا وارتفاع عدد الإصابات في هولندا، قررت البلدية تأجيل المعرض إلى وقت يحدد لاحقاً.
 
وعرضت إيفلين صوراً من مشروعها "عندليب بيروت"، على موقعها الخاص سنعرض بعض منها:
 
 
 
 
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم