إعلان

!أفلام الكرتون القديمة وسرّ تعلقنا بها

المصدر: صيحات
ياسمين الناطور
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
A+ A-

كل منا متعلق بمسلسل أو بشخصية كرتونية قديمة، وفي بعض الأحيان نسترجع ذكريات الافلام مع أصدقائنا التي كنا نشاهدها دون ملل، مع ابتسامة تذكّرنا بأحلى لحظات الطفولة. ورغم تخطينا مرحلة الطفولة منذ زمن، ما زلنا نسترقّ النظر لمشاهدتها.

ولكن هل سألنا أنفسنا   عن السر القابع وراء تعلقنا بأفلام الكرتون ومسلسلاتها؟

 

يفسر علماء النفس أن سر تعلقنا حالة تسمى nostalgia  وهي الحنين والاشتياق إلى الماضي، بل إنها تجلب السعادة والذكريات الجميلة عند مشاهدتها وتذكّرنا بالأيام التي لم يكن فيها أي مسؤولية أو اتخاذ مواقف بالشعور بالانفعال او الغضب.

 كما أن محتوى الأفلام والمسلسلات الكرتونية كانت تختلف تماماً عن الآن، ويصفها البعض أنها كانت تتسم بالصفات النبيلة والشجاعة، وأخرى تأخذك إلى عالم آخر، كما  كانت معظمها مأخوذة عن روايات وقصص عالمية.

 

أشهر أفلام الكرتون

 

أليس في بلد العجائب  

 

أليس في بلاد العجائب، أول فيلم كرتوني تم إطلاقه في عام 1923، وهي تحكي عن فتاة تدعى أليس تسقط من خلال جحر أرنب إلى عالم خيالي تسكنه مخلوقات غريبة. تتلاعب الحكاية بالمنطق ما أعطاها شعبية دائمة لدى الأطفال والبالغين على حد سواء. سردُ القصة وهيكلتها وشخصياتها كانت جداً مؤثرة في كل من الثقافة الشعبية والأدب.

 

التوأمان

 

فيلم كرتون تم إنتاجه عام 1991. تم اقتباسه من سلسلة كتب مكوّنة من 9 أجزاء، هي St. Clare’s، للكاتبتين البريطانتين باميلا كوكس وإينيد بلايتون، حيث تم نشرها خلال الحرب العالمية الثانية.

وتدور أحداث هذا الفيلم الكرتوني حول حياة عدد من الفتيات اللاتي يدرسن في مدرسة داخلية ثانوية تدعى مدرسة فتيات الغد... أشهرهن التوأمان، باتريشيا وإيزابيل، القادمتان من مدرسة رود رووف، وهما من عائلة غنية، تمرّان بالكثير من التجارب والمغامرات التي تغير من شخصيتهما.

 

 

صاحب الظل الطويل

 

 

 تم إنتاجه عام 1990، وتدور الحكاية حول طفلة يتيمة تعيش في أحد ملاجئ الأيتام في ولاية  نيويورك، اسمها جودي أبوت، تحصل على منحة لإكمال دراستها الثانوية من قبل رجل ثري غير معروف، اشترط عليها كتابة رسالة وإرسالها له كل شهر، حتى لو لم يقم بالرد عليها.

 

 

 

ساندي بيل (فيلم تحول إلى مسلسل)

 

فيلم تم إنتاجه عام 1981، تدور أحداثه حول فتاة طموحة تُدعى ساندي بل، ترعرعت في إحدى قرى اسكتلندا الصغيرة، ثم انتقلت إلى لندن. وتنوعت في مغامرات لها في فرنسا واليونان وإيطاليا، بعدما كبرت وأصبحت مراسلة صحفية، وتظن هذه الفتاة بأن أمها متوفاة منذ طفولتها وهي كانت تعيش مع أبيها، لتكتشف بعد ذلك أن أمها غير متوفاة، وأن هذا الرجل ليس أباها الحقيقي، هنا تبدأ رحلتها بالبحث عن أمها لتجدها في آخر المطاف.

 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم