إعلان

لماذا لا يمكن للعقل البشري التوقف عن التفكير حتى أثناء النوم

المصدر: صيحات
ياسمين الناطور
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
A+ A-

هل تساءلت يوماً لماذا لا يمكنك التوقف عن التفكير؟ بل وأحيانا تجد نفسك بداومة أفكار لا متناهية! وحتى إذا اتخذت قرارًا بعدم التفكير ستجد نفسك تفكر بأن لا تفكر.. من هذا ومن ذاك، كيف، ومتى وأين.

 

العقل البشري

جسم الإنسان عبارة عن جهاز معقد للغاية، وحتى مع التطور العلمي لا يزال العلماء يبحثون عن أسرار وخبايا هذا الجسم، ولكن يبقى العقل أكبر محرك للجسد والعالم أيضًا، حيث يتكون العقل البشري من 3 أجزاء، المخ  ويشكل 85% من إجمالي وزن الدماغ وهو مقسم إلى نصفين، واحد على كل جانب من الرأس وهو مسؤول عن أكثر العمليات العقلية والحسية، مثل الذكاء، المنطق، والذاكرة، العواطف، الرؤية والقدرة على  الشعور، المخيخ هو جزئ صغير يقع خلف المخ، ويتحكم في التوازن والثبات، وأخيراً جذع الدماغ، وهو جزء يربط نصفي الكرة الدماغية مع الحبل الشوكي، وهو مسؤول عن السيطرة على العديد من الوظائف البدنية، مثل التنفس وضغط الدم وغيرها.

والآن وبعد تعرفك على العقل البشري ووظائفه، يا ترى ما الذي يعيق دماغنا عن أخذ قسط راحة من التفكير؟!

قال "هالاسا" وهو أستاذ مساعد في قسم الدماغ والعلوم المعرفية في في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، "أن التفكير أو الفكرة
هي نتيجة تفاعل كيميائي بين خلايا الدماغ، يمكن أن تحدث سواء على المستوى الوعي واللاوعي، كما ذكر أيضاً أن
نوع التفكير الذي ندركه مثل الأفكار اللامتناهية التي تظهر عندما نحاول النوم بالإمكان من ناحية نظرية إسكاتها، وهذا هو ما يسعى المتأملون إلى القيام به، ولكن ليس واضحًا حجم حالة الفراغ التي يمكنهم تحقيقها بالفعل". أما الأشخاص الذين يفكرون في "لا شيء" يمكن أن يكون لديهم فيضان من الأفكار لا يمكن سردها سردًا منطقيًا.

بدورها قالت المتخصصة في العلوم الإدراكية في جامعة كاليفورنيا، بيركلي، "جوليا كام"، "لا أعرف إذا (التوقف عن التفكير تمامًا) من الناحية النظرية ممكنًا وإن كان ممكنًا أعتقد أنه سيكون صعب، وقالت: هناك فرق بين أن تمتلك فكرة وبين أن تكون واعٍ أنك تمتلك فكرة، لهذا إذا سألت أحد ما، عمّا يفكر به وكان جوابه "لا شيء" فإنه فقط لم يتمكن من إدراك أن لديه أفكارًا أو أن أفكاره مبعثرة ولا يفكر بشيء محدد على سبيل المثال، لذلك يمكن أن تفكر بعمق في علاقة أو اختبار قادم، ولن تكون مدركًا لهذا إلا عندما يأتي أحدهم ويصرف تفكيرك بالتحدث إليك.

 لهذا، لا يمكن للدماغ أن يتوقف عن التفكير، بل التفكير عبارة عن حوار داخلي بين أنفسنا، على سبيل المثال قد تلتقي بشخص وجهه مألوف بالنسبة لك وتعتقد أنك تعرفه، وبالتالي سيبدأ دماغك بالتفكير لتتوصل إلى ما هي علاقتك به وأين التقيتما، فبالتالي أنت تجبر عقلك على التفكير بطريقتين إرادياً وبطريقة غير إرادية أيضًا، وحتى عملية أخذ القرارات تحدث على الأغلب بدون وعي، وهو ما نسميه "الشعور الغريزي" الذي يقودنا إلى القرارات دون التفكير بها، فنتجه أو نختارها حسب الشعور لا التفكير.

 حتى بينما أنت تقرأ هذا المقال، وتتعمق بين التفكير وعدم التفكير، فأنت ترسل رسائل إلى الخلايا العصبية في الدماغ، لذلك كل ما عليك فعله هو إدراك ما تفكر به وممارسة التأمل بين حين وآخر حتى لا تكون أفكارك مبعثرة وتدخل دوامة مبعثرة من التفكير. 

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم