إعلان

الحريري يزور دياب في السرايا... والشعب يغرّد

محمد شهابي
محمد شهابي
سعد الحريري ملتقيًا بحسان دياب
سعد الحريري ملتقيًا بحسان دياب
A+ A-
في موقف مستغرب من قبل رئيس الحكومة المكلف سعد الدين الحريري، زار الحريري رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، للتضامن معه بعد الادعاء عليه من قبل قاضي التحقيق العدلي فادي صوان في قضية انفجار مرفأ بيروت.
 
المستغرب في هذه الزيارة،تدخل الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري شخصيًا وإن لم يكن بشكل مباشر، كي تكون زيارته "لتصويب عمل القضاء" كي يوقف ملاحقة أو استجواب أي رئيس خارج نطاق "قانون محاكمة الرؤساء".
 
الحريري لم يكتف فقط بزيارة دياب، بل شارك بتغريدة جاء فيها: إنّ "التعدي على الدستور والادعاء على رئاسة الحكومة أمر مرفوض". تساؤلنا هنا عمّن يضع الممنوع والمسموح، ألا يجب على كلّ السلطات السياسية أن تكون تحت سقف القانون، ومن يمنع الادعاء على أي رئيسٍ كان خالفَ أو انتهك القانون بل شارك في قتل اللبنانيين كجريمة انفجار مرفأ بيروت والتي راح ضحيتها أكثر من 200 شهيد؟ ألا يجب أن يُترك للقانون والقضاء متابعة عملهما دون تدخلات سياسية؟
 
وكان رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، قد ردّ على قرار ادعاء المحقق العدلي بجرم الإهمال والتقصير والتسبب بوفاة وإيذاء الناس في انفجار مرفأ بيروت، بالقول: إنّ "رئيس الحكومة مرتاح الضمير وواثق من نظافة كفه وتعامله المسؤول والشفاف مع انفجار المرفأ. ويستغرب هذا الاستهداف الذي يتجاوز الشخص إلى الموقع".
 
وتابع: "لن أسمح باستهداف موقع رئاسة الحكومة من أي جهة كانت".
 
مواقع التواصل الاجتماعي غرّدت حول زيارة الحريري إلى دياب، وجاءت تعليقاتهم بين رافضة لها ومؤيدة على الشكل التالي:
 
 
 
 
 
 
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم