الأحد - 23 حزيران 2024

إعلان

الـ FBI التقوا بالمتطرفين قبيل اقتحام الكونغرس.. لماذا!؟

محمد شهابي
محمد شهابي
صورة لاقتحام الكونغرس قبل أيام
صورة لاقتحام الكونغرس قبل أيام
A+ A-
كشفت وسائل إعلام أميركية، عن قيام مسؤولين في الـ "أف بي آي"، بزيارة عدد من قيادات اليمين المتطرف المسؤولين عن أحداث الشغب يوم اقتحام الكونغرس وذلك قبل أيام من اقتحامهم للمبنى.
 
ونقلت شبكة "فوكس نيوز" الأميركية، عن مصادر مطلعة قولها، إن "ممثلي الـ أف بي آي، حاولوا ثني داعمي ترامب، بالطلب منهم عدم السفر إلى العاصمة واشنطن والمشاركة في التجمع الذي دعا إليه الرئيس المنتهية ولايته ترامب، لتعطيل جلسة المصادقة على فوز جو بايدن في الكونغرس".
 
فيما أشارت شبكة "إن بي سي" الأميركية، إلى أن "عناصر من مكتب التحيقات الفيدرالي قد زاروا أكثر من 10 أشخاص، كانوا بصدد المشاركة في الحشد الكبير"، فيما ووفقًا للشبكة، فإن مكتب شرطة الكونغرس، كان قد حذر من احتمال اندلاع أعمال عنف في ذاك اليوم.
 
ولكن ووفقًا لما جرى فإن تلك الزيارات لم تؤتِ أكلها، حيث بدا لأولئك المتشددين الداعمين لترامب، عدم اكتراثهم بالدعوات التي وجهها لهم مكتب التحقيقات.
 
وزحف آلاف من مؤيدي الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إلى مبنى الكونغرس في العاصمة الأميركية واشنطن، على إثر دعوات وجهها لهم الرئيس المنتهية ولايته لتعطيل جلسة المصادقة على انتخاب جو بايدن رئيسًا للولايات المتحدة الأميركية، حيث قتل في تلك الاحتجاجات 5 أشخاص، فيما اعتقلت الشرطة عشرات منهم.
 
وكان من بين المشاركين في تلك الاحتجاجات جماعات يمينية متطرفة، يعرف بعضها باسم "براود بويز" و"كيو آنون"، وهي جماعات تمجد العرق الأبيض وتعتبر أنّ الرئيس ترامب يحارب جماعات النفوذ ورجال الأعمال في مؤامرتهم للسيطرة على البشر.
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم