الأحد - 19 أيار 2024

إعلان

لماذا نرغب في أن نكون قطة أحيانًا؟

المصدر: صيحات
"مياو"
"مياو"
A+ A-
تتملّكنا في بعض الأحيان رغبة كبيرة في أن نتحوّل إلى قطّة، لا همّ ولا عمل لها سوى الأكل والنوم، وتخريب أثاث المنزل، بل وتكسيره، من دون أن يرفّ لها جفن.
 
تعتبر القطّة ملكة في داخل منزلها، فهو قصر كبير، تسرح وتمرح فيه. لا أحد يوجّه إليها كلمة، بل يسهر على راحتها وتأمين كلّ ما يلزمها من مأكل ومشرب وأدوات للّعب والمرح.
 
إليكم هذه النقاط، التي تجعل من حياة القطط أقصى ما قد يتمنّاه الإنسان:
 
1- الإحساس بالدلع
هل من أجمل وأفضل من أن يتمّ تغنيجنا وإحساسنا بأنّنا أهمّ كائنٍ في هذا العالم، وبشكل دائم ومستمرّ.
 
2- النوم دائمًا
يمكننا كقطط أن ننام لفترات تتراوح ما بين 24 و48 ساعة، من دون شعور منّا بأننا نقصّر في حياتنا، أو أن لنا حاجة في هذا العالم.
 
3- أكل الدجاج من دون توقف
صدقوني لا يوجد أطيب أو ألذّ من أن نتناول الدجاج، من دون توقّف، خلال فترات الصباح وعلى وجبات العشاء.
 
4- ضرب من نكره
من دون أيّ شعور بالذنب، أو حتى الخوف من أن نتعرّض للتأنيب أو التعنيف بعد ذلك.
 
5- الامتناع عن الاستحمام
نكره كقطط الاستحمام والماء بشكل عام، لذلك لا حاجة لأخذ أيّ دوش ساخن، خاصة خلال الأجواء الباردة التي تصاحب فصل الشتاء.
 
6- كلّ شيء نملكه نحن!
فالمنزل لنا، والفترينا لنا، والكوموديون لنا، والكنباية والسجّادة والسرير كذلك؛ وكلّ ما في المنزل هو لنا، ولا نسمح لأيّ أحد بأن يقترب منه أو أن يستخدمه.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم