إعلان

ما علاقة سلوكيات الآباء بتصرفات أبنائهم الخاطئة؟

محمد شهابي
محمد شهابي
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
A+ A-
في صغرهم، يعمد الأطفال إلى ارتكاب الأخطاء، هذا الأمر جدًا طبيعي. فلولا الأخطاء التي يرتكبونها لن تنمو  شخصيتهم ولن يتعلموا القيام بالعمل بشكل صحيح.
 
إلا أن لردة فعل آبائهم أثراً كبيراً في تنمية سلوكياتهم، إما دعمها وتنميتها بشكل إيجابي أو تدميرها وإفسادها. كذلك يتعلم الأبناء من آبائهم، يراقبون حركاتهم ويسمعون أحاديثهم، وبذلك تنمو شخصيتهم.
 
سنتناول في هذا التقرير، بعضًا من السلوكيات التي يقوم بها كل من الآباء والأمهات والأطفال، كي نتعلم كيف نربي جيلًا واعيًا ولطيفًا، تابعونا:
 
1- مقاطعة الآخرين
إن كان طفلك يقاطعك كثيرًا خلال الحديث عبر الهاتف أو خلال زيارات الأقارب أو الاجتماعات الالكترونية، فإن عبارة "لا تقاطعني خلال حديثي" لن تجدي نفعًا. عوضًا عن ذلك ناقشه في الأمر وأخبره قبل بدء اتصالك أنّ عليه أن ينتبه من عدم مقاطعتك بهدف تعليمه الصبر، وأن ينتظر دوره إلا إن كان الأمر ضروريًا وطارئًا.
 
 
 
2- الإصرار على الشراء
انتبهوا جيدًا للعبارات التي تستخدمونها مع أطفالكم، فعبارة "ليس معي نقود" أو "لن أشتري لك" أو "ممنوع" تعدّ كلمات محظورة يمنع استخدامها مع أطفالكم، كذلك تعويد أطفالكم على أنّ كل طلباتهم أوامر أمر ممنوع بتاتاً.
 
ولكن اصطحاب الطفل إلى المتجر أمر ضروري، فهو بذلك يتعلم ويتعرّف إلى المحيط من حوله، إلا أنّ كثرة طلباته وإصراره على الحصول على أغراض أمر قد يثير إزعاج الأهل. لذلك عليكم كآباء أن تعظوا أبناءكم وتخاطبوهم بمستواهم الفكري، مثلًا يمكنكم تحضير لائحة بالحاجيات التي تريدون شراءها، وتسلمونها لابنكم، ما يدفعه إلى الإشراف عليها ويشعره بتحمل المسؤولية.
 
 
 
3- تعاطي سيّئ مع الغير
أسلوب الأطفال وتعاطيهم مع الغير بقلة احترام، قد يكون بسبب مشاكل كثيرة يراها في والديه، لذلك احرصوا على عدم مناقشة مشاكلكم أو الصراخ أمامهم لأن ذلك قد يزرع في نفوسهم الكثير من الأمور السلبية التي قد يصبها على غيره من الأطفال، كذلك معاملة الطفل بقسوة سيؤثر عليه بشكل سلبي، والمطلوب هنا تعليم أبنائكم حسن التعامل مع الغير وطلب الأمور برفق واستعمال عبارات "شكرًا"، "لو سمحت"، "آسف"، وذلك سيساهم في الحصول على أصدقاء وسيكون طفلًا محبوبًا.
 
 
 
4- الخوف من الابتعاد
إنّ خوفكم المبالغ على طفلكم سيسبب له ضعفًا في الشخصية، خاصة أنّ كثرًا من الأمهات يبالغن في خوفهن على أطفالهم، فيتمسكن بهم ويمنعنهم من الابتعاد عنهن أو من اللعب مع الآخرين، هذا الأمر جدًا خطأ، ولحلّه يتطلب من الأمهات والآباء القليل من القوة والثقة، خاصة إن كان ابنكم تحت نظركم، فاتركوه يأخذ مساحته قليلًا مع بعض من الإرشادات حول كيفية التعامل مع الآخرين وعدم محادثة الأغراب.
 
 
 
5- إزعاج البالغين
التوبيخ والعقاب يعدّ أمرًا ضروريًا عندما يخطئ الطفل، خاصة مع الأشخاص الأكبر سنًا منه، فقد يظنّ الطفل نفسه واعيًا أو قد يقلّد والديه بحركاتهم، إذ إنّ الطفل يتأثر بالطريقة السلبية التي يتحدث الأب مع والدته أو زوجته أو مع أصدقائه، فيقلّده ظنًا منه أنّ أباه معصوم عن الخطأ، لذلك يجدر الانتباه من تصرفاتكم أمام أبنائكم ولا تتأخروا في معاقبتهم عند الخطأ.
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم