إعلان

في اليوم العالميّ للقهوة... تعرّف على شخصيّتك من خلالها

المصدر: صيحات
ياسمين الناطور
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
A+ A-

 

القهوة، هي بالفعل تستحقّ أن يكون لها يوم عالميّ، باختلافها، ورائحتها، والمزاج العالي التي تمنحنا إياّه، هي ونيسة لقاءاتنا مع الأحبة، بالإضافة الى فوائدها الصحّية التي تمدّ الجسد بالطاقة، ومكوّنها الأساسي "الكافيين"، الذي يعتبر سرّ تركيزنا اليوميّ.

وللقهوة أسرار أيضاً، قد تساعدنا في معرفة شخصيّات شاربي القهوة... كيف؟ سنخبركم في هذا التقرير.

 

القهوة العربيّة أو التركيّة
هي الأشهر في عالمنا العربيّ، فمن منّا لا يستمتع برائحتها صباحاً، فمجرد أن تسمع "فوران" القهوة على النار، حتّى تنشط ذهنيّاً وتستعدّ لمواجهة هذا العالم، ولكن يختلف الحديث عندما نتكلّم كيف يحتسيها شاربوها. وبحسب معرفتي ومراقبتي لمحبّي القهوة، إنّ من يشربها "سادة"، أي مُرّة دون سكّر، يتمتّع بشخصية جدّية  في حياته، صارماً في قراراته،  فيكون قويّ الشخصية إلى حدّ ما، أمّا من يشربها "حلوة"، فبطبعه يحبّ الحياة، ولا يخشى تجربة أيّ شيء جديد، أمّا الذي يشربها "وسطاً"، فيكون حذراً في كلّ شيء، ويتبع مقولة خير الأمور أوسطها.



القهوة السريعة "الأميركيّة"
هؤلاء الأشخاص، دائماً ما يكونون على عجلة من أمرهم، لا يتوفّر عندهم وقت لأيّ شيء. كلّ ما يريدونه فقط، أن يشربوا القهوة لأخذ الطاقة منهما، وعادة يشربونها مَرّة في اليوم، على عكس التركيّة (3 مرات) يوميّاً.

 

espresso

"برستيج"، هي ملائمة لأصحاب البدلات، أو الذين لديهم مكانة خاصّة في المجتمع، وعادة يحتسونها مع "سيجار"، والغريب في الموضوع أنّ كميّتها في الفنجان قليلة جدّاً، إلّا أنّها تأخذ معهم ساعات لتنتهي.


قهوة خالية من الكافيين

هناك من لا يقدر على تحمل شرب القهوة، ولكن لا يمكنه مقاومتها، لذلك لم يحرمه صانعو القهوة منها، وقدموا له قهوة خالية من الكافيين. رائحتها كافية أن تمدّكم بالطاقة تماماً، مثل التي تحتوي على الكافيين، لا يمكنني تحليل شخصية هؤلاء الأشخاص فأنا أتفهّم جدّاً.

 

النسكافيه

شاربو "النسكافيه" تكون روحهم شبابيّة مهما كانت أعمارهم، يفهمون الحياة جيّداً، هي كفيلة أن تكون ضيافة دون إضافة أيّ شيء آخر على الطاولة.

ماذا عنكم؟ أيّ شخصيّة تمثّلكم أكثر؟

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم