الخميس - 18 تموز 2024

إعلان

كيف يجب أن تتعامل الكنيسة مع الحكومات؟

المصدر: "النهار"
Bookmark
تعبيرية.
تعبيرية.
A+ A-
القس سهيل سعودمن أصعب الإرباكات التي وقعت فيها الكنيسة عبر التاريخ، وأساءت الى صورتها وشهادتها في المجتمع، إرباكاتها مع السلطات والحكومات، لا سيما عندما كانت تلك الحكومات غير جديرة بالثقة.يخبرنا الكتاب المقدس، أن الشعب العبري لم يرد أن يكون له ملكا في بادىء الامر، ذلك لأنه آمن بأن الله نفسه هو الذي يملك عليهم. لكن اختبارهم العملي وما تعرّضوا له من غزوات وفوضى، حتّم عليهم تنصيب ملك، لكي ينظّم شؤون البلاد ويسود بالعدل والحق، ويحمي الشعب من غزوات الشعوب الأخرى. وهكذا، كان شاول الملك الأول الذي طلب إليه أن يحكم بالعدل، عبر التزامه بشريعة الله ووصاياه العشر، وتطبيقها في البلاد. فصار يتمّ تنصيب الملوك من قِبل الأنبياء. ووضع الملك في المرتبة الروحية نفسها مع النبي والكاهن، كونه يسود بتكليف من الله. لهذه الأسباب وغيرها، نقرأ الكثير من نصوص الكتاب المقدس، التي تدعو إلى إجلال الملوك والرؤساء، لأنّ سلطانهم من الله. مثلا، يقول الرسول بولس، لأنه مكتوب، "رئيس شعبك لا تقل فيه سوءاً" (أعمال الرسل 23: 5). وأكّد المسيح على حقيقة أنّ سلطان الملك هو من الله، أثناء محاكمة بيلاطس له، إذ عندما قال له الملك: "ألست تعلم أنّ لي سلطانا أن أصلبك، وسلطانا أن أطلقك؟". أجاب يسوع: "لم يكن لك عليّ سلطان البتة، لو لم تكن قد أعطيت...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم