السبت - 03 كانون الأول 2022
بيروت 17 °

إعلان

بيروت مدينتي

المصدر: "النهار"
Bookmark
مشهد من بيروت (نبيل إسماعيل).
مشهد من بيروت (نبيل إسماعيل).
A+ A-
روجيه عسّافبيروت لم تعد بيروت.ألا يزال هناك، في بيروت، يا ترى، فـتحة لتسرّب الرغبات والأحلام؟ وهل بقيت ثمّة مساحة للقاء، للمواجهة، للتبادل، وللنقاش؟ أين مزاحمة الفنون بعضها لبعض، وأين الميدان الثقافي حيث الجميع يتفاعل مع أعمال الجميع، وحيث كلّ طاقة تساهم في تطوّر الطاقات الأخرى؟ وأين مكانة الثقافة التي تتأسّس على تنوّع الخبرات والتجارب وتعدّد التفاعلات والتلاقحات؟ هذا في الأقلّ، ما علّمتنا إياه بيروت.في سياق "الربيع العربي"، في سياق هذه الثورة العربيّة، التي تبتدع مصطلحاتها ومبتغياتها، بلا زعيم ولا تنظير، كان هناك السابع عشر من تشرين الأول 2019. وكانت بيروت تنتفض. أكانت تلك انتفاضة أم ثورة؟ هل ذلك الذي كنا شهودًا له، وحفّز حماستنا، أكان حقًّا ثورة؟بيروث ترتعش.بيروت ترتعد.بيروت تتحسّر....
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم