الأحد - 26 أيار 2024

إعلان

رشيد درباس: محبرة عمر ولكن...

المصدر: "النهار"
Bookmark
"تجاعيد حبر".
"تجاعيد حبر".
A+ A-
د. جان توما      “تجاعيد حبر، قصائد الوزير الشاعر رشيد درباس الصادرة حديثا عن جروس برس- ناشرون، تأتي وقد عبر الشاعر عتبة الثانية والثمانين من عمره، ما يعصم قصائده " من الرتابة والتنميط، ويكسبها قدرًا غير قليل من الاحتدام والحركة الداخليّة والتوّهج الديناميّ"، كما يقول شوقي بزيع في التقديم. هذه قصائد " سوف تبقى مُتعتي، رصّ الكلام" (ص 27). هي عمره كبيروت " فَلَكٌ طافَ بالأحرف، حتى أحيتِ الدهر الذي مرّ على ظرف زمانِك"( ص29). يترجم رشيد زمانَه أبياتَ شعر، مضمّخة بتجربة عمر.الإشكاليّة عنده هي السؤال الأساسيّ عن مسيره ومصيره. هذه مسألة الشاعر الدائمة، هذا شجنه الموجع،" هل يُسألُ الشعراءُ عن حزنٍ تفشّى في الكَلِم".(ص99)، لذا جاءت مفرداته متجعّدة بالحبر، ولكن في نورانيّة الانزياح الذي سعى إلى تظهيره، بإنكاره ملامح تجاعيد وجهه فـ" أنا ما زلتُ فتى/ رُغم أكداس السنين" (ص41). هي ماسأة عاشقي الحياة رغم سئمهم تكاليفها،...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم