الأربعاء - 16 حزيران 2021
بيروت 23 °

إعلان

لا شيء في هذا الكون يُجنّبنا الحزن

المصدر: "النهار"
كيف نتجنّب الحزن؟ (تعبيرية- زياد البياتي).
كيف نتجنّب الحزن؟ (تعبيرية- زياد البياتي).
A+ A-
عباس الأمارة
 
همزة الوفاء
لا أدري
إن كان يُتعبني الصيام
أم أنتِ
كلاكما صبرٌ
والموعدُ الإفطارُ!
 
اَلشكوى لروحِكِ إفطارٌ شهيٌّ تعتاشُ عليه دقّات القلب المنهَكَة
والمثابرةُ على استنباط إيحاءاتِ حروفِك في آخر الليل...
سحورٌ هنيءٌ يجنّبني هوّة الانهيار
 
لا أرضى...
المساسَ بفرائض تجرُّعي الولهَ النادر
وأنا أشرهه في نضوج ملامحك الطازجة
لا أرضى...
أن يسبقَني أحدٌ في مضمارٍ بُعدُهُ عيناكِ الشقيّتان
وستارهُ نظّارتاك الجديدتان،
وأنا أبحث عن ذلك الحلم المفقود!
أعيش قيامات صبري في قمّة اقترابي من أنفاسك...
وأختزنُها ملاذًا شقيًّا في صدري
في قمّة غلياني وأنا أتلظّى بُعدَكِ
 
لا شيء في هذا الكون يجنّبنا الحزن يا همزة الوصل بين الثنايا
وفيك من غرائب الدنيا ما يجعلني أراكِ طرفَها البعيدَ الجميل
لست متشدّقًا بالمتاهات... لكن
غرابة أن يستميلَ زفيرُكِ شهيقي كلَّ هذا البعد وكلَّ هذا الحنين
يجعلني أتنفّس بعضَ الحبِّ وسط هول حطام العالم
أنا مدين لصبرِكِ عليّ أيّتها المولعة بالوفاء...
مدينٌ لقصّاصاتك الصغيرة التي تحمل الكثير من الشفاء لأيّامي
السقيمة
 
أنا مدينٌ لنجّادات الغرق التي ترميها بطانات روحك صدقًا لروحي
وهي تجاذب أنفاس الألم والكدر في محيط وحدتي
ومدينٌ لنكزاتك الناعمة التي...
تحيي وحيَ حرفي وطفولةَ شغفي وبريقَ ولهي!
شكرًا لكِ لأنّك بهذا العِظَم من النفْس
شكرًا لكِ لأنّك بهذا العبء من الحنين
شكرًا لكِ لأنّك بهذه الدهشة من الجمال!
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم