الأحد - 16 حزيران 2024

إعلان

تضامناً مع "الجديد" في وجه الترهيب

المصدر: "النهار"
غسان حجار
غسان حجار @ghassanhajjar
Bookmark
مبنى قناة "الجديد" (نبيل اسماعيل).
مبنى قناة "الجديد" (نبيل اسماعيل).
A+ A-
هي قناة "الجديد". هذه هويتها. منذ انطلاقتها، كانت مشاغبة، ولا تزال. في أحيان كثيرة قدَّمت نموذجاً للإعلام الجريء. لا تهمني كثيراً حسابات أصحابها السياسية والمالية، تهمني القيمة الاعلامية لكثير مما قدَّمته تلك المحطة، وتخطت فيه حاجز الخوف. ولا أزال أذكر مواجهتها مع ضابط الاستخبارات السورية رستم غزالة عندما كشفت عن حساباته المالية في لبنان. ومما لا شك فيه أن "الجديد" خاضت حروباً، سواء ربحت فيها أم لم تربح، إلا أنها أفسحت في المجال لآخرين للتجرؤ حيث لم يجرؤ كثيرون.من حقي وغيري أن نختلف مع المحطة في كثير من المواقف والتوجهات السياسية، وهذا يتجاوز الحقّ ليصبح واجباً في بلد متعدد وديموقراطي، لأن التأييد المطلق يصبح أقرب الى الحماقة حيث...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم