الخميس - 30 أيار 2024

إعلان

المسيحيّة ولبنان

المصدر: "النهار"
المطران بولس مطر
Bookmark
تعبيرية- تصوير حسن عسل.
تعبيرية- تصوير حسن عسل.
A+ A-
المسيحيّة في لبنان تعود إلى أيّام السيّد المسيح. فلبنان أرضٌ مقدَّسة وطئتها أقدام السيّد المسيح ومريم العذراء. فالإنجيل المقدَّس يذكر أنّ يسوع كان يأتي مرارًا "إلى نواحي صور وصيدون"، وقد شفى يومًا ابنةَ امرأةٍ كنعانيّة (متى 21:15-28). كما يذكر أنّ من بين الذين استمعوا إلى عظة يسوع عن التطويبات، كان هناك أناسٌ قد "أتوا من ساحل صور وصيدون ليسمعوه ويُشفوا من أمراضهم" (لوقا 17:12). وهذا ما ذكّر اللبنانيّين به القديسُ يوحنا بولس الثاني في قداس افتتاح السينودس لأجل لبنان، بعد قراءة هذا النصّ الإنجيليّ، فقال: "أيّها اللبنانيّون تذكّروا أنّ من أجدادكم مَنْ أتوا من صور وصيدون ليستمعوا لكلام الربّ يسوع". ويذكر سفر أعمال الرسل أنّه بعد استشهاد استفانُس، أي بضع سنواتٍ بعد قيامة السيّد المسيح، "وقع ضيقٌ على المسيحيّين في أورشليم، فاجتاز بعضٌ منهم إلى فينيقية وقبرس وأنطاكية" (أعمال 1:19). كما يذكر أنّ بولس الرسول وصل في رحلاته "إلى صور حيث صادف مسيحيّين وأقام عندهم سبعة أيّام". ويقول النصّ: "ولمّا سلخنا هذه الأيام خرجنا وسرنا وهم يُشيِّعوننا بأجمعهم، مع نسائهم وأولادهم، إلى خارج المدينة. فجثونا على الشاطئ وصلّينا. ثمّ ودّع بعضُنا بعضًا وركبنا السفينة،...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم