الإثنين - 15 نيسان 2024

إعلان

لا رئيس ولا حكومة والفقراء أشباح

المصدر: "النهار"
علي حمادة
علي حمادة
Bookmark
القصر الجمهوري (تعبيرية - حسام شبارو).
القصر الجمهوري (تعبيرية - حسام شبارو).
A+ A-
ينتهي العام الحالي والبلاد تعاني من ازمة الشغور الرئاسي المفتوح، ومعه ازمة الحكومة غير المكتملة الاوصاف، وأخيرا وليس أخرا الازمة المالية والاقتصادية والاجتماعية الممتدة منذ ٢٠١٩. فالشغور الذي هو صنيعة القوى المحلية التي لا تعرف حدودا للتلاعب بالنصوص الدستورية في محاولة لتطويعها تارة لخدمة مشروع كبير يهدف الى نسف الصيغة اللبنانية وضرب مداميك البناء الوطني اللبناني والعمل على تأسيس نظام قيم مناقض تماما لمعنى لبنان الذي نريد، وطورا لاشباع شبق البعض للسلطة حتى لو كانت هذه مجرد سلطة مفرغة من معناها الحقيقي وغالبا ما تكون في ظل الهيمنة القائمة في البلد مجرد فولكلور سلطوي محلي في مضمونه ومراميه، ولا هدف له سوى تجميع المكاسب الصغيرة. من هنا نرى ان للشغور الرئاسي الذي نخشى ان يمتد لوقت طويل...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم