السبت - 20 نيسان 2024

إعلان

القرار 1559 ومسؤولية اللبنانيين

المصدر: "النهار"
علي حمادة
علي حمادة
Bookmark
تظاهرة للمجموعات السياديّة مطالبة بتنفيذ القرارات الدولية (حسام شبارو).
تظاهرة للمجموعات السياديّة مطالبة بتنفيذ القرارات الدولية (حسام شبارو).
A+ A-
القول بأن القرار ١٥٥٩ أكبر منّا نحن اللبنانيين، دقيق وغير دقيق في آن واحد. إنه دقيق لأن القرار الأممي الذي صدر قبل يوم واحد من التمديد القسري للرئيس السابق إميل لحود، واجهه بعنف ما بعده عنف النظامُ الأمني السوري – اللبناني المشترك، ومعه الذراع الإيرانية في لبنان المتمثلة بـ"حزب الله". هذا القرار الذي نُفذ قسم منه يتعلق بالاحتلال السوري، أطلق شرارة الاغتيالات الداخلية التي بات القاصي والداني يعرف أن "حزب الله" أداة أساسية فيها. وقد أثبتت المحكمة الخاصة بلبنان تورّط الحزب المشار إليه باغتيال الرئيس رفيق الحريري. في البند المتعلق بالميليشيات، لم ينفذ القرار، لا بل إن ذراع إيران ردّت بأن زادت من عسكرتها، تسليحاً، وممارسة للإرهاب والترهيب على مدى سنوات طويلة سقط خلالها العديد من...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم