السبت - 22 حزيران 2024

إعلان

لا جدوى الكتابة السياسية في لبنان الانحطاط

المصدر: "النهار"
جهاد الزين
جهاد الزين
Bookmark
السكون في وسط بيروت (أرشيف "النهار").
السكون في وسط بيروت (أرشيف "النهار").
A+ A-
تَعَلَّمْنا من أوروبا والغرب أنه لا معنى ولا جدوى من الاهتمام بالعمل السياسي إذا لم تكن السياسة صراع مشاريع يشمل معظم نخب المجتمع وفئاته. وكذا الكتابة السياسية التي أمارسها منذ ما يتجاوز الأربعين عاما. لكني للمرة الأولى أسأل نفسي كل يوم : ما جدوى الكتابة السياسية في بلد بلغت حياته العامة هذه الدرجة من الانحطاط لا بل من الاهتراء الذي يَنْبُت العفنُ، وهو كائن حي أيضا، على جنباته، وتفقد السياسة فيه أي أمل بكونها رافعة خلاص، وتسيطر عليها بإحكام قوى متمكنة من الفساد والتسلط والتوحش.السؤال يشمل المنطقة بأعمق معانيه، المنطقة التي خرجت من التاريخ كما تبدو صورتها حاليا. ولولا كلمة حاكم طموح وجريء كالأمير محمد بن سلمان : سيكون الشرق الأوسط أوروبا الجديدة، لَما سمعنا في السنوات الأخيرة أي جملة سياسية متفائلة، ولكنه تفاؤل نرجو أن يكون شاملا لمنطقة "الهلال الخصيب" أو بلاد الشام والعراق وليس فقط منطقة الخليج وجارتها فلسطين المحاصرة حاليا داخل إسرائيل الدولةالوحيدة المزدهرة في هذا الهلال.لماذا...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم