الأحد - 23 حزيران 2024

إعلان

لبنان بلد غير آمن

المصدر: النهار
نايلة تويني
نايلة تويني
Bookmark
"لبنان حالياً يفتقد كل انواع الأمن" (تصوير حسام شبارو).
"لبنان حالياً يفتقد كل انواع الأمن" (تصوير حسام شبارو).
A+ A-
يقول مسؤول أمني في مجالسه إن لبنان من اكثر البلدان أماناً، اذ ان كل بلد آخر في ظروف مشابهة لتلك التي يعيشها لبنان، مع وجود نحو مليونَي لاجىء على ارضه، ما بين فلسطينيين وسوريين، كان لينفجر أمنياً ويتخبط في تفاقم الجرائم اليومية، فيما أعداد الجرائم لا تزال ضمن الحد الادنى القبول لاعتبار لبنان بلداً آمناً.  واذا كان ما يقوله صحيحاً جزئياً، ولا تزال حوادث السرقة والسطو، وجرائم القتل والاغتصاب وما شابه، قليلة نسبياً، في الظروف القائمة، فان الامن لا يقتصر على تعداد الحوادث والجرائم، لان الامن أنواع وأشكال، منها الامن الاجتماعي، والامن الصحي، والامن البيئي، والامن التربوي، وهي تترافق مع الامن العسكري لتوفر حياة آمنة للمواطنين في اي دولة كانوا. فالانظمة العسكرية والديكتاتورية وفّرت لشعوبها هدوءاً أمنياً فسجنت وأعدمت كلّ مخلّ بالامن، لكن المتنعمين بالامن، لم يشعروا يوماً بالأمان، اذ كانوا يتخوفون من ان يكون نصيبهم السجن والاعدام امام محاكم عسكرية...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم