الثلاثاء - 28 أيار 2024

إعلان

سنّة لبنان لن يكرّروا خطأ العراق... والسعودية تؤازرهم

المصدر: "النهار"
أحمد عياش
أحمد عياش
Bookmark
لافتات مؤيّدة للرئيس سعد الحريري والسعودية في بيروت (حسام شبارو).
لافتات مؤيّدة للرئيس سعد الحريري والسعودية في بيروت (حسام شبارو).
A+ A-
في الأروقة الانتخابية في لبنان، كلام عن تجربة السنّة في العراق، بعد الغزو الأميركي لبلاد ما بين النهرين عام 2003. في هذه التجربة، كان انكفاء للمكوّن السنيّ، متأثراً بما آلت إليه أحوال العراق نتيجة سقوط نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين، وتالياً سقوط حكم الأقلية السنيّة التي تقلّدت مقاليد الأمور لمدى عقود. وكان من نتيجة هذا الانكفاء، تكوين مؤسسات السلطة العراقية الجديدة بمعزل عن أحد مكوّناته. كما كان من نتيجة هذا الانكفاء، تشريع سلاح الميليشيات الشيعية التابعة لإيران تحت اسم "الحشد الشعبي"، فصارت بحكم القانون جزءاً لا يتجزأ من النظام الأمني العراقي، يحظى باستقلالية، ما ترك تأثيراً ولا يزال على مجرى الأحداث هناك.ثمة سؤال لا يزال يتردّد على ألسنة العاملين على قيام لوائح لخوض الانتخابات في لبنان في 15 أيار المقبل، ولا سيما اللوائح التي تطلق على نفسها "سيادية" هو: هل تريدون الانكفاء، كما فعل سنّة العراق، فتلقوا المصير الذي لاقوه؟من بين أبرز الطارحين لهذا السؤال الرئيس فؤاد السنيورة الذي عمل على قيام لوائح لخوض السباق الانتخابي في كل لبنان تقريباً، ولا سيما في المناطق ذات الثقل للمقترعين السنّة. وهو في الوقت نفسه يستعير تجربة المقاطعة المسيحية لأول انتخابات نيابية بعد اتفاق...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم