الأحد - 23 حزيران 2024

إعلان

لبنان السياسي يتجاهل ثقل سوريا على اقتصاده

المصدر: "النهار"
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
مأساة النزوح السوري ومعاناة الأطفال في المخيمات (تعبيرية- "أ ف ب").
مأساة النزوح السوري ومعاناة الأطفال في المخيمات (تعبيرية- "أ ف ب").
A+ A-
هناك امور تحصل في سوريا . في القراءة الاقليمية التي لا يراها اللبنانيون في غمرة الصراعات السياسية الشخصية والحروب الوهمية من جهة وغرق الناس في الهم الانهياري المتواصل، لا تنتبه غالبية عظمى لما يجري هناك علما ان لها التأثير الاكبر والجوهري على ما يحصل في لبنان ليس من باب موضوع النازحين السوريين فقط بل من ابواب اخرى ومنها الباب الاقتصادي الذي يعاني منه لبنان بقوة ويستنزف على قاعدة انه يحمل معه الوضع الاقتصادي والمالي السوري كذلك . واكثر ما يثير الاستغراب هو غياب الاعلام اللبناني عما يحصل في سوريا كأنما ليست دولة في جوار لبنان ومؤثرة عليه بنسبة لا يمكن قياسها لا سيما انه صحيح ان الحريق الذي اشتعل فيها في الانتفاضة التي قامت ضد النظام السوري في 2011 لم ينتقل الى لبنان وفق ما تخوف عدد كبير من العواصم ، الا ان لبنان بات في عين العاصفة يتلقى تداعيات الوضع السوري وعجزه منذ توقف العمليات العسكرية وحاجة النظام الى اعادة تأهيل نفسه على كل الصعد والمستويات في الوقت الذي بات اكثر من 15 مليون سوري في حاجة الى مساعدات انسانية داخل سوريا بحسب تقارير الامم المتحدة . فبغض النظر عن نظام بشار الاسد ، فان غالبية الازمات التي يعيشها لبنان من حيث فقدانه للمحروقات وارتفاع اسعارها كما فقدان الخبز...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم