الجمعة - 01 آذار 2024

إعلان

الدياسبورا الخارجية والدياسبورا الداخلية

المصدر: "النهار"
جهاد الزين
جهاد الزين
Bookmark
الجامعة الأميركية في بيروت (أ ف ب).
الجامعة الأميركية في بيروت (أ ف ب).
A+ A-
يجب الاستدراك دائما أنه مهما بلغت السيطرة السياسية والأمنية في أي طائفة من الطوائف اللبنانية، فإن التنوع العميق يظل قائما فيهاوينتظر فرصته ليعلن عن نفسه في مواجهة محاولات التنميط. لكن بالمقابل فإن الفقر السياسي والنخبوي يصيب جميع الطوائف. لبنان الذي يمكن أن يشكّل تلك القوة الثقافية والتحديثية الكامنة هو اليوم في الدياسبورا. دياسبورا عاجزة عن التغيير السياسي. نعم. ولكنها دياسبوراحيوية نوعيا وكمّياً وتحتاج إلى لحظة مناسبة في المنطقة والعالم لكي تجد وتجدّد وتخلق قدراتها على الفعل السياسي. في الدياسبورا الخارجية التي بلغت مستوى مؤكدا وحاسما من التعدد الطائفي والتفوق العلمي والمؤسساتي يكمن أو يجب أن يكمن ذاتَ جيلٍ قادم لبنانُ الجديد.إنها ليست ولن تصبح دياسبورا النموذج اليهودي لا فقط لأنها بنت أصيلة ل" أرض الميعاد " اللبنانية وجذورها وصلاتها وبيوتها وأحلامهاالطازجة ودولاراتها الأكثر "طزاجة"، ولا لأنها دياسبورا ذات تشكيل متعدد الطوائف وذات نُخَبٍ واسعة أيضا باتت "متساوية" الكفاءات التعليمية والتحديثية في مواقعها المختلفة في بلدان الغرب بل أيضا لأن علاقاتها بمجتمع "الداخل" اللبناني قائمة وثابتة ومتحفّزة وفتيّة رغم العجز الذي يحكم قدرتها السياسية أو لا قدرتها السياسية على...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم