السبت - 28 أيار 2022
بيروت 23 °

إعلان

في عهد الشقاء اللبنانيّ هذا، هل أخطأ (الله) في كوميدياه اللبنانيّة؟

المصدر: "النهار"
عقل العويط
عقل العويط
Bookmark
عهد الشقاء اللبناني، توليف لمنصور الهبر.
عهد الشقاء اللبناني، توليف لمنصور الهبر.
A+ A-
في 14 أيلول 1321 توفّي دانتي الليغييري، صاحب "الكوميديا الإلهيّة". في هذه المناسبة، يحتفي "لبنان الشاعر" احتفاءً مهيبًا بهذا الشاعر الذي ثمّة 700 عام بيننا وبين وفاته. ليست الأعوام السبعمئة هي فقط التي تفصل بين الزمن الآن وذلك الزمان المنقضي الذي لم ينقضِ شعره. ذلك أنّ الليغييري لا يزال حاضرًا، وبقوّةٍ (بسلطةٍ) شرسةٍ وجامحة، فلسفيّة وشعريّة ووجوديّة، كما، ربّما، لم يكن حاضرًا من قبل. وهنا في لبنان خصوصًا، وفي زمن – عهد الشقاء هذا. لم يكن دانتي نبيًّا، ولا مرسَلًا من فوق، أو من تحت، ولا من أيّ مكانٍ آخر. كان شاعرًا فحسب. كان محض شاعرٍ ليس إلّا. وهذا كثيرٌ للغاية. فهذا الذي هو محضُ شاعرٍ فحسب، وهذا الذي يكتبه وهو محضُ شعرٍ، ليس مدعاةً للاستخفاف والازدراء، بل ربّما هو سببٌ حاسمٌ لترجيف العقل (ولِمَ لا ترجيف الألوهة والألوهات!)، ولوضعه عند حدّه، ولجعله متهيّبًا أمام الشعر والشعراء. لكنْ هل من حياةٍ (أو عقلٍ) لمَن تنادي، أكان مَن تناديه حاكمًا أم نبيًّا أم وليًّا أم إلهًا، وإلى آخره؟! مات دانتي قبل 700 عام، لكنّ الكوميديا – الإلهيّة لم تمت. هي، إذًا، ليست كوميديا. ولا تفنيصة. بل تراجيديا. وإلهيّة. وإذا كان لا بدّ من مزجٍ بين...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم