السبت - 28 أيار 2022
بيروت 23 °

إعلان

أيّتها البلاد

المصدر: النهار
عقل العويط
عقل العويط
Bookmark
لوحة لمنصور الهبر.
لوحة لمنصور الهبر.
A+ A-
سحقًا للحكومات، أيّتها البلاد. وسحقًا للعهود ورؤساء العهود، وسحقًا للأوصياء. هؤلاء الأنجاس، ما أصغر هؤلاء. يقتلونكِ بالذلّ، بالعار، بالنار، بالكبريت، ويردمون أشلاءكِ تحت صحراء الضمير. وإذ يقتلونني بقتلكِ، أقول إنّي لن أرضخ ولن أموت. أكرّر: لن أرضخ ولن أموت. حيث يمكنني – كمثل شجرة سرو - أنْ أظلّ أقف في العراء، وأنْ أنتظر. وسأظلّ أقف، حيث يمكنني أنْ أظلّ أقف، وأرفض، منتظرًا أوقات البروق القصوى.  بقيَ من العمر ما بقيَ من العمر. وقد لا يبقى منه إلّا نزرٌ يسير. لكنّي لن أرضخ. لن أرضح. بل سأظلّ أشهد وأقول: لن يكون لهذا العمر الكسير أيّ تأثيرٍ سلبيٍّ على ضرورتكِ المطلقة، ولا على معناكِ عندي، ولا على نظرتي إليكِ، ولا على يقيني بأنّكِ ستنتصرين. لن أُغيِّر عاداتي وطقوسي، ولن أستعيض عن معاييري، ولا عن تربية الأهل، بما استجدّ من انحطاط التربية والمعايير. لن أمحو. لن أمحو ما دبّجته الطفولةُ في لاوعيي وفي الذاكرة السحيقة، من كتاباتٍ ووصايا. لذا في مقدوري أنْ لا أترهّل، وأنْ لا أتهدّم، وأنْ – أيضًا – لا أنام البتّة. ولن أنام. وإذا غفوتُ، فسأغفو واقفًا (هل رأى أحدٌ ما، شجرةَ سروٍ، تتمدّد لتنام؟!). وها أنا...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم