الخميس - 22 نيسان 2021
بيروت 17 °

إعلان

لا أوهام عربية للبناء عليها

المصدر: النهار
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
المجهول، لكنّ اللبناني لا يزال يتمسّك بالحياة (تعبيرية- أ ف ب).
المجهول، لكنّ اللبناني لا يزال يتمسّك بالحياة (تعبيرية- أ ف ب).
A+ A-
لم تثر زيارة الامين العام المساعد للجامعة العربية حسام ذكي الى بيروت تزامنا مع اعلان الرئاسة الفرنسية اصابة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بفيروس كورونا ما ادى الى الغاء نشاطاته ومن بينها الزيارة التي كانت مقررة اليوم في 22 الجاري الى بيروت اي اوهام عن ارتباط العنصرين بمعنى ان تحل الجامعة العربية مكان فرنسا في وساطتها او تكون بديلا منها او ان تكون صاحبة تحرك فاعل تعيد احياء الاهتمام العربي بلبنان. فلو ان الجامعة العربية في وارد القيام بمبادرة فعلية بدعم عربي لكانت دعت الى اجتماع عربي لمناقشة الوضع في لبنان الخطير بنسبة كبيرة ولكان امينها العام هو من تولى شخصيا القيام بالزيارة واجراء اتصالات بالمسؤولين علما انه كان له تجربة غير مريحة ابان احدى زياراته مع احد رؤساء التيارات المعرقلة لتأليف الحكومة العتيدة، اذ تفيد معلومات ان هذا الاخير جعله ينتظر عشرين دقيقة من اجل استقباله قبل ان يستقبله بعد ذلك لمدة عشر دقائق فقط. فهناك الهزال الكبيرالذي باتت تعاني منه الجامعة العربية والذي يفقدها تأثيرها في الواقع، ولكن تسلحها بموقف عربي كان ليؤهلها للقيام بدور في لبنان على رغم الشكوك بان تعطى الجامعة العربية او بالاحرى الدول التي ستدعمها ما رفض الافرقاء اللبنانيون اعطاءه لفرنسا التي تم تخييب طموح رئيسها من اجل وضع لبنان على طريق الانقاذ. لا بل هناك قرار عربي واضح بعدم...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم