الأحد - 22 أيار 2022
بيروت 22 °

إعلان

ماذا دفع "حزب الله" إلى الحديث عن "عرض" من واشنطن الآن؟

المصدر: "النهار"
ابراهيم بيرم
ابراهيم بيرم
Bookmark
عناصر "حزب الله" (حسام شبارو).
عناصر "حزب الله" (حسام شبارو).
A+ A-
لم يكن قد مر الا اقل من 36ساعة على "السر " الذي افشاه فجأة رئيس الهيئة التنفيذية في "حزب الله" السيد هاشم صفي الدين امام مجموعة واسعة من الاعلاميين والاكاديميين والمتمحور حول "عرض" أميركي قال ان الحزب تلقاه بالواسطة ومن وراء الحجب جوهره : نحن مستعدون لبدء حوار وتفاوض واياكم يتناول كل الملفات فهلموا وافتحوا الأبواب المؤصدة بيننا وبينكم ، عندما ورد خبر من واشنطن فحواه ان وزارة الخزانة الأميركية قد ادرجت في قرارات جديدة ثلاثة اشخاص ومؤسسة سياحية على قائمة المتهمين بشبهة الانتماء للحزب وادارة انشطة مالية وتجاري تعود بالنفع والفائدة على خزائن الحزب وماليته.والذين يقيض لهم ان يرصدوا عن كثب مسار العلاقة المضطربة بين الادارة الأميركية والحزب لم يتفاجؤوا لا بحديث الحزب عن العرض الأميركي ولا بقرار واشنطن الجديد بإضافة اسماء جديدة إلى قائمة المعاقبين ماليا بتهمة اقامة صلات بالحزب.فحسب خبراء بهذه العلاقة ذات الطبيعة التصادمية فان "العرض" الأميركي المحكي عنه يحمل الرقم السابع في سلسلة عروض اتت تباعا لقيادة الحزب وتحديدا منذ الجلاء الاسرائيلي عن ارض الجنوب في أيار عام 2000. وقد تنوعت مسالك هذه العروض فهي مرة اتت مباشرة وأحيانا بواسطة أميركيين من أصل لبناني وبعضهم شيعة وأحيانا اخرى كما هو حال العرض الاخير عبر عواصم غربية وجهات دولية تحافظ على خطوط علاقة بالحزب.وفي كل هذه العروض كان الجوهر واحدا: ليكن التفاوض على سجيته مفتوحا وبلا شروط مسبقة. وفي المقابل كان الاعلان الأميركي عن اضافة اسماء جديدة إلى قائمة العقوبات الأميركية الطويلة على من تدرجهم في خانة اقامة العلاقة مع الحزب...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم