الثلاثاء - 16 نيسان 2024

إعلان

التعليم على المقصلة!

المصدر: "النهار"
ابراهيم حيدر
ابراهيم حيدر
Bookmark
تلامذة مدرسة (حسن عسل).
تلامذة مدرسة (حسن عسل).
A+ A-
يُفترض أن يدرّس الأستاذ في التعليم الرسمي 170 يوماً إذا سارت السنة في شكل طبيعي. لكن منذ أن أُقحمت المدرسة في بازار السياسة والتوظيف بإلغاء دور المعلمين في عام 2002 وفتح باب التعاقد على مصراعيه، لم تنته أي سنة دراسية بأكثر من 140 يوم تدريس فعلي. ومرت المدرسة الرسمية في لبنان التي يُعدّ دورها في العالم "تأسيسياً" بأزمات كارثية وتراجعت بعدما تحوّلت إلى مكان للتنفيعات بسبب غياب رعاية الدولة فتركت لمصيرها ودخل التعليم في مرحلة الموت السريري، وإن بقي صامداً برصيده الذي حصّله في فترات سابقة، وفي محاولات عدة لانتشالها من الهاوية. المشكلة أنه منذ عام 2019 حين عصف الانهيار بالبلد وطالت تداعياته التعليم، لم تستطع المدرسة الرسمية أن تنجز المنهاج التعليمي المطلوب، فكان العام الدراسي 2019-2020 كارثياً حيث لم يتعلم تلامذة لبنان أكثر من 60 يوماً دراسياً بسبب جائحة كورونا والتعطيل...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم