الأربعاء - 12 حزيران 2024

إعلان

ما سرق العيد!

المصدر: "النهار"
مازن عبود
مازن عبود
Bookmark
تعبيرية.
تعبيرية.
A+ A-
"في كل مرة نحب، ونقدّمه طبقاً يكون الميلاد".ديل إيفانز يُعبَّر عن الحب غالباً بالعطايا المادّية. لذا، لا يمكن الفصل بين موسم الميلاد وتزايد الاستهلاك. "تحديات الشبكة الاجتماعية وخفض الاستهلاك" دراسة لجانيت لورينزن (2018) عالجت تأثير الاستهلاك على العلاقات الاجتماعية. تكلمت عن صعوبة فصل التفاعل عن تبادل السلع المادية. فتعزيز الترابط الاجتماعي يُفهم غالباً بعدسة الهدايا والاستهلاك. إلغاء تبادل الهدايا في الميلاد موضوع خلافيّ، فالهدية ترتبط بتعزيز التضامن الاجتماعي بغضّ النظر عن الظروف، مع ضرورة خفض كمّياتها وانتقاء الأكثر منفعة للناس والأقل تلويثاً. فإلغاؤها يشكل زعزعة لنظم اجتماعية تقوم على التبادل. إلا أنّ الاستمرار في المنحى الحالي مدمّر. جان رئيس بلدية في جبل لبنان يوزع على الناس من أرباحه. يشتري محاصيلهم ونتاجهم ويهديها إليهم. يزرع...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم