الإثنين - 26 شباط 2024

إعلان

إيران: بطالة مرتفعة واقتصاد مأزوم وعملة ضعيفة وإقصاء انتخابي...

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
إيران.
إيران.
A+ A-
لا تزال الاحتجاجات التي قامت بها النساء الإيرانيات قبل أكثر من شهرين ومعهن طلاب المدارس والجامعات وعمّال وأرباب عمل ومواطنون ينتمون الى الطبقات الكادحة والفقيرة والمتوسطة احتجاجاً على قتل أو وفاة الشابة الكردية الإيرانية مهسا أميني، لا تزال متواصلة. أما الوقود الذي غذّاها ولا يزال يغذّيها فهو القمع الذي قامت به القوى الأمنية للجمهورية الإسلامية مثل الشرطة و"الباسيج" وأحياناً عسكريون متنوّعون وخصوصاً بعدما سقط مئات القتلى في العاصمة طهران وعدد كبير من المحافظات في مدنها الكبيرة وبلداتها والقرى ومئات أو ربما آلاف الجرحى، كما بعدما أُدخل الى السجن مئات أو ربما أكثر بكثير من المتظاهرين وأُجريت لبعضهم محاكمات سريعة صدرت بعدها أحكام بإعدام بعضهم نُفّذ القليل منها. ولا شيء يمنع الاستمرار في إصدار الأحكام المتنوّعة وتنفيذها لكن بتدرّج وخصوصاً إن كانت تقضي بالإعدام.ما يعرفه الإقليم الذي تشكّل الجمهورية الإسلامية الإيرانية دولة قوية ونافذة ومهمة وذات طموحات كبيرة فيه عن الجاري فيها منذ أشهر له ثلاثة مصادر. الأول ما يسرّبه المحتجون عبر وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل أخرى غيرها الى الخارج. والثاني ما يصل الى عواصم القرار في العالم التي وقفت منذ البداية ضد ما اعتبرته قمع المرأة والحرية والشباب والطلاب والعمال بل والمواطنين سواء من ديبلوماسييها الذين لا يزال بعضهم موجوداً في طهران أو بوسائل أخرى قد تكون أهمّها التكنولوجيا المتطوّرة جداً التي تمتلكها. أما المصدر الثالث فهو أجهزة الدولة الإيرانية ومؤسساتها...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم