الإثنين - 25 تشرين الأول 2021
بيروت 22 °

إعلان

هل لا تزال قطر تحت الحماية الأميركية؟

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
بايدن (أ ف ب).
بايدن (أ ف ب).
A+ A-
التطورات التي حصلت في أفغانستان منذ المفاوضات التي استضافتها قطر بين أميركا دونالد ترامب و"حركة طالبان" الإفغانية، والتي أثمرت اتفاقاً بين المتفاوضين، ومروراً بالدور الذي قامت به هذه الدولة الخليجية العربية في أثناء سحب أميركا قواتها من أفغانستان وانهيار النظام الذي أسّسته فيها قبل 20 سنة بعد استكمال "طالبان" سيطرتها باحتلال العاصمة كابول، هذه التطورات أظهرت أن العلاقة بين الدوحة وواشنطن وثيقة جداً. وكوّنت انطباعاً في الخليج بل في المنطقة العربية والاقليم كلّه أن دور هذه الدولة الخليجية الصغيرة جغرافياً وديموغرافياً الذي فاق حجمها في السنوات الماضية ولا سيما بعد اختلافها مع السعودية والإمارات ومصر ونجاحها في تجاوز آثار الحصار الذي فُرض عليها، سوف يستمر مهماً وكبيراً بدعم مباشر من واشنطن. هل هذا الانطباع في محله؟ تفيد معلومات مركز أبحاث أميركي جدي له قدرة على الوصول الى مصادر المعلومات أن الولايات المتحدة تعمل حالياً على تقليص وجودها في الشرق الأوسط، وأن الأمن الإقليمي لقطر سوف يرتكز الآن لا عليها بل على القوى المهمة في المنطقة. يتوقّف ذلك على الطريقة التي تدير بها علاقاتها مع حلفاء لها مثل تركيا، كما مع منافسيها مثل المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة. علماً أن المسؤولين في الدوحة والرياض كانوا استعادوا علاقة طبيعية بين دولتيهما ويعملون الآن على توثيقها وتحويلها تحالفاً حتى ضمن "التحالف" الذي يضمهما مع دول...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم