الخميس - 22 شباط 2024

إعلان

ستُواجه إيران حرباً شاملة إذا تمسَّكت بـ"إنجازاتها" كلّها!

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
القوات البحرية الإيرانية (أ ف ب).
القوات البحرية الإيرانية (أ ف ب).
A+ A-
ينتظر أبناء منطقة الشرق الأوسط بكثير من الترقُّب والقلق، عودة الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة إلى المفاوضات غير المباشرة مع الولايات المتّحدة في فيينا، في التاسع والعشرين من الشهر الجاري، بعد تعليق مشاركتها فيها في شهر حزيران الماضي لانشغالها بانتخاباتها الرئاسيّة. أسباب هذا الانتظار الصعب تلويح الرئيس الأميركي بايدن، وإن بلهجة مُعتدلة، أنّ بلاده لن تنتظر إلى ما لا نهاية قرار القيادة في طهران العودة إلى التفاوض لإحياء الاتفاق النووي المُوقَّع عام 2015، أو الاستنكاف عن ذلك بعد النجاحات المُهمّة التي حقَّقها خرقها التزاماتها في الاتفاق المذكور، وأبرزها عدم خفض اليورانيوم بنسبة تتجاوز الـ3.5 في المئة. ولن تتقبَّل أميركا بسهولة مماطلة وفد إيران بعد عودتها إلى المفاوضات ولا سيّما بعدما تأكّدت أنّها استخدمت الانتخابات الرئاسيّة في بلادها للوصول إلى عتبة الدولة النوويّة. يعني ذلك أنّ تراجعها عن هذا النجاح لا يعود مُمكناً. هذا من جهة أميركا. أمّا من جهة إسرائيل، فإنّها لا تنفكّ، وأحياناً على نحوٍ يوميّ أو شبه يوميّ، تهدّد بتوجيه ضربة عسكريّة كبيرة إلى إيران أو تحضّ الولايات المتّحدة على القيام بذلك سواء مُنفردة أو بالشراكة معها. وهذا موقف كان يتنبّاه رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق نتنياهو سواء أيّام الرئيس الأميركي الأسبق أوباما أو السابق ترامب. لكنّ أوباما خذله بقوَّة وتابع إدارة مفاوضات...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم