السبت - 15 حزيران 2024

إعلان

الفاتيكان: الديبلوماسية الهادئة على قاعدة ثوابت الطائف والعيش المشترك

المصدر: "النهار"
سابين عويس
سابين عويس
Bookmark
رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ملتقياً البابا فرنسيس.
رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ملتقياً البابا فرنسيس.
A+ A-
قد يكون لتوقيت زيارة رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي الى الفاتيكان ولقائه البابا فرنسيس أهمية استثنائية في ظل التحديات التي يواجهها لبنان على محورين أساسيين: إنجاز الاستحقاق الرئاسي بانتخاب رئيس جديد للجمهورية، ومقاربة الهواجس المسيحية تحت وطأة المعلومات عن تراجع نسبة المسيحيين في لبنان. وأمام الصورة الضبابية التي تتحكم بهذه المشهدية، قد يكون السؤال المبرّر حول أي دور يمكن الفاتيكان أن يضطلع به، وهل يمكن البناء على نتائج عملية لزيارة ميقاتي في ضوء ما حمله الى المحادثات في الحاضرة، وما إن كانت تحدث دفعاً نحو تحريك الجهود الفاتيكانية في هذا الاتجاه. لا ترى مصادر سياسية مواكبة للزيارة ونتائجها أهمية في ما حمله ميقاتي الى الباب أو المسؤولين في الكرسي الرسولي، بقدر ما تنظر بعين من الأهمية الى ما سمعه رئيس الحكومة وهو ما يشكل ثوابت الفاتيكان حيال لبنان ويرد في شكل غير مباشر على كل ما يجري تداوله على الساحة الداخلية من أفكار واقتراحات تخالف تلك الثوابت. على اقتضاب البيان الصادر غداة الزيارة، فإنه يحمل في...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم