الثلاثاء - 28 حزيران 2022
بيروت 26 °

إعلان

التعليقات والتوقعات سلبية... لماذا؟

المصدر: "النهار"
مروان اسكندر
مروان اسكندر
Bookmark
طوابير سيارات أمام محطات البنزين (تعبيرية- مارك فياض).
طوابير سيارات أمام محطات البنزين (تعبيرية- مارك فياض).
A+ A-
تسلّح اللبنانيون بالتفاؤل للنجاح في تطوير اقتصادهم، وهم نجحوا في سباق معظم الدول المحيطة بنا أو القريبة من موقعنا في العالم العربي.ففي معدلات النمو سبق اللبنانيون سوريا والعراق واسرائيل حتى عام 1988 حينما عانى الإسرائيليون من ازمة مصرفية كبيرة ومعدلات تضخم تتجاوز النِّسب المقبولة، فلجأوا الى التعاقد مع اقتصادي اميركي متميز يُدعى ستانلي فيشر لتسلّم دفة البنك المركزي، وأول ما فعله كان اقرار سياسات ساهمت تدريجا في كبح التضخم واستقرار معدلات النمو، فاستعادت اسرائيل دورًا كانت مهيأة له، اي دور الدولة المشاركة في الثورة المعلوماتية سواء على صعيد الانظمة او انتاج ادوات تطبيق برامج المعلوماتية. ومنذ بداية القرن الحادي والعشرين اصبحت صادرات اسرائيل من برامج المعلوماتية ومنتجات الانظمة الانتاجية المستندة الى برامج الكترونية تحتل ثالث مركز على مستوى اسواق المال العالمية، وكانت كل من الولايات المتحدة وكندا تسبق اسرائيل في عدد الشركات التعليمية في عالم المعلوماتية.بعد ست سنوات من عمل تثبيت العملة وزيادة الاستثمار في الشركات الحديثة، عاد البروفسور فيشر الى التعليم في الولايات المتحدة، وبدأت دول مثل اليابان وكوريا الجنوبية تحتل مواقع متقدمة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم