الأحد - 23 حزيران 2024

إعلان

الاتفاق النووي وفرصته المهدورة في لبنان!

المصدر: "النهار"
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
مناصرو "حزب الله" في احتفال بالضاحية الجنوبية (أرشيفية).
مناصرو "حزب الله" في احتفال بالضاحية الجنوبية (أرشيفية).
A+ A-
الفارق الرئيسي بين زيارة وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان لبيروت في نهاية الأسبوع الماضي وزيارته في 28 آذار 2022 أي قبل الانتخابات النيابية في أيار من العام الماضي هو ما أعلنه في تلك الزيارة من أن "التوصل إلى اتفاق نووي بين طهران والدول الكبرى، سينعكس إيجاباً على سائر المنطقة". كان التوصل الى هذا الاتفاق الذي توقف في أيلول الماضي، فيما كان منتظراً أن يُستأنف بعد الانتخابات النصفية للكونغرس الأميركي في بداية تشرين الثاني الماضي، يعطي إيران تأثيراً كبيراً في المنطقة تماماً على ما حصل بعد إنجاز الاتفاق النووي في 2015 فأطلقت يد إيران ومعها "حزب الله" في سوريا وإيران. فالتفاهم مع الولايات المتحدة الاميركية كان سيؤدي الى غضّ طرف أميركي عن إيران في المنطقة طبعاً الى جانب رفع العقوبات فيما عبداللهيان أعلن في المؤتمر الصحافي الذي عقده في بيروت قبل أيام "أن الولايات المتحدة لن تكون فرحة وسعيدة بأن العلاقات الثنائية الايرانية – اللبنانية آخذة في التعمق والتجذر" كما قال. وتبعاً لذلك فإن الاعتقاد بأن فرصة إيران للوصول الى اتفاق متجدد مع الولايات المتحدة سيزيد فرص أن يتمكن الحزب من أن يأتي بالرئيس الذي يريده تماماً كما حصل في 2016. وهذا العامل ليس سهلاً فيما سجل مراقبون ديبلوماسيون تطورات...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم