الإثنين - 06 كانون الأول 2021
بيروت 21 °

إعلان

أحاديث في غرف موصدة عن وعود أُعطيت برفع العقوبات عن باسيل ثمناً لتسهيل ولادة الحكومة؟

المصدر: "النهار"
ابراهيم بيرم
ابراهيم بيرم
Bookmark
رئيس الحكومة نجيب ميقاتي والنائب جبران باسيل.
رئيس الحكومة نجيب ميقاتي والنائب جبران باسيل.
A+ A-
في الغرف الموصدة التي يجلس فيها رموز من "حزب الله" تُقدَّم على اساس انها عليمة وعارفة بالمقدمات والمسارات التي سبقت ولادة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي وساهمت في تذليل العقبات الحائلة دون هذه الولادة، تدور تحليلات وتستقر استنتاجات فحواها الآتي: - إن الحكومة الوليدة قد أُلّفت لتؤدي دوراً يوقف الانهيار وتضع الاسس اللازمة لورشة إعادة النهوض.- وهي ليست بالضرورة حكومة انتقالية موقتة، كما يحبذ البعض وصفها، أُعِدّت لأدوار متواضعة ومحدودة، بل انها انوجدت بقدرة قادر لتطوي صفحة استمرت ما يزيد على العامين واتسمت بفرض حلقات الحصار الخانق على البلاد بغية دفعها نحو الانهيار والتفتت الذي من شأنه استنزاف اقتصاد البلاد وإغراق "حزب الله" في لجّة تناقضات وصراعات تجعله يفقد توازنه فيسهل فتح الابواب امام مرحلة مختلفة تماما.وبناء عليه، فان المصادر عينها تقيم على يقين بان قرار تسهيل الولادة الحكومية من جانب واشنطن، وبصرف النظر عما إذا كان "امر عمليات" أم "قبة باط"، لم يكن خيارا اتخذته الادارة الاميركية بل اتى بعدما استشعرت هذه الادارة واولئك الذين أولجوا ادارة الملف اللبناني في بيروت "ان السيل بلغ الزبى"، وأن عمليات الضغط التي القت بثقلها على عنق الاقتصاد اللبناني وكادت ان تدقّه، قد اعطت مفاعيل عكسية استفاد منها من وضعتهم واشنطن في مربع الخصوم، وفي مقدمهم "حزب الله". ولقد قام هؤلاء الخصوم في...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم