السبت - 15 حزيران 2024

إعلان

لا استعجال داخلياً ولا ضغوط خارجية

المصدر: "النهار"
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
الفراغ يخيّم على كرسيّ الرئاسة (حسام شبارو).
الفراغ يخيّم على كرسيّ الرئاسة (حسام شبارو).
A+ A-
يتفق كُثر مع ما قاله رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط من ان لا اهتمام خارجيا ودوليا بلبنان مثيرين تساؤلات عن موقف دول الاتحاد الاوروبي التي أعدّت قبل عامين العدّة من اجل فرض عقوبات على من يعرقل تأليف الحكومة، فيما ان التعطيل والعرقلة يطاولان انتخاب رئيس للجمهورية وتأليف حكومة جديدة كذلك. لا بل يأخذون على هذه الدول عدم التدخل من اجل ارجاء ارسال وفود قضائية الى لبنان في هذا التوقيت بالذات بغضّ النظر عن واقع ان عواصم الدول الديموقراطية لا تتدخل في القضاء. وليس الامر من باب التدخل في القضاء بل من باب زيادة الوضع الداخلي استقطابا وصعوبة على خلفية التوظيف السياسي من قوى سياسية عدة حتى لو كان المطروح هو التحقيق في ما خص المصارف وحاكم المصرف المركزي رياض سلامة. ومع ان قوى عدة لا تدافع عن سلامة لكن الامر كما قبل اشهر من نهاية ولاية ميشال عون حين تم الدفع من اجل استبداله وكانت باريس على الخط في شكل اساسي آنذاك، وهو امر بات يراه كثر ضروريا وملحّا، اي استبدال سلامة ولكن ليس قبل انتخاب رئيس جديد للجمهورية وفي ظل اضطراب مالي يزداد صعوبة يوما بعد يوم، علما ان اي تحقيق يستغرق اشهرا للوصول الى نتائج. وفيما تقول مصادر قضائية ان الوفود القضائية الاوروبية هي في صدد البحث في ملفات تخص مصارفها كذلك وتبييض الاموال ولا تخدم...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم